فلسطين

الجهاد الاسلامي: عملية "غوش عتصيون" رد طبيعي على جرائم الاحتلال

08/08/2019

الجهاد الاسلامي: عملية "غوش عتصيون" رد طبيعي على جرائم الاحتلال

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ان عملية "غوش عتصيون" البطولية ردا طبيعيا على جرائم الاحتلال الاسرائيلي التي كان آخرها هدم منازل المقدسيين في واد الحمص بالقدس المحتلة.

وقال القيادي في حركة الجهاد الاسلامي داود شهاب إن "العملية تؤكد على أن كافة المستوطنين وجنود الاحتلال هم هدف مشروع للمقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، ضد الاحتلال الذي لا ينفك عن مزيد التوسع الاستيطاني على حساب المزارع والحقول والأرض الفلسطينية".

ووصف شهاب العملية بالبطولية الجريئة التي تحمل رسائل مهمة خاصة في ظل إضراب الأسرى المعتقلين إدارياً، ورسالة مهمة مع استمرار معاناة الأسرى في سجون الاحتلال.

وباركت الحركة العملية البطولية، وأشادت بمنفذيها، مؤكدة أن الشعب الفلسطيني يخوض كفاح ونضال مشروع ضد المحتل التي يحتل أرضه.

ولفتت إلى عمليات الدهم والاقتحامات واستمرار الاعتقالات خاصةً بحق رموز المقاومة والشباب الثائر، مؤكدة أن ذلك لن يؤثر على قوة المقاومة، التي ستبقى حية باعتبارها حق الشعب الفلسطيني  المشروع.

وأعلن جيش الاحتلال أنه عثر على جثة الجندي دفير سوريك (18 عاما) من سكان مستوطنة "عوفرا" ويد رس في المدرسة الدينية في مستوطنة "إفرات"، وعليها آثار طعن، وذلك في منطقة "مجدال عوز" ضمن تجمّع "جوش عتصيون" الاستيطاني جنوب بيت لحم.

وشكل جيش الاحتلال وجهاز "الشاباك" الإسرائيلي خلية تحقيق في مقتل الجندي الصهيوني جنوب بيت لحم، وسط مؤشرات لتعرّضه لمحاولة خطف قُتل خلالها.

إقرأ المزيد في: فلسطين