نقاط على الحروف

  التعليمات صدرت في حادثة قبرشمون.. هذا ما تريده السفارة الأميركية من السلطات اللبنانية

07/08/2019

التعليمات صدرت في حادثة قبرشمون.. هذا ما تريده السفارة الأميركية من السلطات اللبنانية

العهد

جريًا على عادتها "الوقحة"، تواصل السفارة الأميركية تدخلاتها في الشؤون الداخلية اللبنانية. هذه المرّة اختارت السفارة أن يكون تدخلها فظًا وصريحًا، بعيدًا عن المواربة، فأصدرت بيانًا حول حادثة قبرشمون التي أدى الخلاف السياسي اللبناني حولها الى توقف اجتماعات الحكومة.

بيان السفارة الأميركية في بيروت ينحو باتجاه اتخاذ موقف في القضية اللبنانية البحتة، فيقول إن "أيّ محاولة لاستغلال الحادث المأساوي الذي وقع في قبرشمون في 30 حزيران الماضي بهدف تعزيز أهداف سياسية، يجب أن يتم رفضها"، دون أن يوضح البيان، مِن قبل مَن يجب أن يتم رفضها، والى أي فريق تحديدًا يوجه البيان تعليمته هذه.

يضيف بيان السفارة "لقد عبَّرت الولايات المتحدة بعبارات واضحة للسلطات اللبنانية عن توقعها أن تتعامل مع هذا الأمر بطريقة تحقق العدالة دون تأجيج نعرات طائفية ومناطقية بخلفيات سياسية". هنا أيضًا، تقر السفارة بأنها تواصلت مع مسؤولين لبنانيين، وأعطتهم "التوجيهات" اللازمة، كما أمدّتهم برأيها حول نظرتها لـ"العدالة"، والمسار الذي "يجب" أن تسلكه القضية.  

أمام هذا التدخل العلني والفاضح في الشؤون الداخلية اللبنانية من قبل سفارة أجنبية، هل يخرج مسؤول في هذه الدولة لرفض التدخل الأمريكي الفجّ والصريح بالقضايا اللبنانية؟ ولمَ يحشر الأمريكيون أنفسهم في ما لا علاقة لهم به لا من بعيد ولا من قريب؟

إقرأ المزيد في: نقاط على الحروف