العالم

 الخطوات الدبلوماسية تتوالى .. عودة العرب إلى الحضن السوري

27/12/2018

 الخطوات الدبلوماسية تتوالى .. عودة العرب إلى الحضن السوري

بعد فترة من الحراك الدبلوماسي العربي تجاه دمشق، أعادت دولة الإمارات العربية المتحدة فتح سفارتها في العاصمة السورية دمشق اليوم الخميس بعد 8 سنوات من إغلاقها، في خطوةٌ دبلوماسية هامة جداً تقبّلها الوسط السوري بصدر رحب، وشكّلت الخطوة الفعالة الهامة على طريق كسر العزلة العربية السورية. 

المحلل الاستراتيجي الدكتور علاء الأصفري قال في حديث خاص لموقع "العهد" الإخباري إن "افتتاح السفارة الإماراتية بدمشق خطوة في الاتجاه الصحيح وبداية لكسر العزلة العربية عن سوريا والتي ما كانت لتحدث لولا صمود الجيش السوري وحلفائه في وجه الهجمة الإرهابية واقترابه من إعلان النصر النهائي على الإرهاب"، مضيفًا "أن العرب يعودون إلى الحضن السوري بعد أن كان القرار العربي مصادراً من قبل الولايات المتحدة الأمريكية خلال السنوات الماضية، وافتتاح السفارة الإماراتية في دمشق نقطة إيجابية تدل على تجاوز سوريا لمحنتها الكبيرة وبدء عودة العرب إليها رويداً رويداً".

وأكد الأصفري لـ"العهد" الإخباري "أن دمشق ترحب بالعودة الدبلوماسية لمزيد من الدول العربية وإعادة تمثيلها الدبلوماسي حتى تعود سوريا لموقعها الأساسي والمؤثر في السياسات العربية"، لافتاً إلى أن "الحديث يدور اليوم عن إعادة دولتي البحرين والكويت لتمثيلهما الدبلوماسي في دمشق والأخيرة ترحب بذلك".

وفي ختام حديثه لـ"العهد" أكد الصفري "أنه هناك مفاوضات كبيرة لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع مصر وبذلك يكون المحيط العربي الذي قاطع سوريا بعلاقاته الدبلوماسية قد استأنفها و ذلك لم يكن ليحدث لولا صمود سوريا بدعم من حلفائها".

إقرأ المزيد في: العالم