weeklymajles

رياضة

بشائر المنتخب اللبناني واعدة

01/08/2019

بشائر المنتخب اللبناني واعدة

أحمد شكر
خاض المنتخب اللبناني لكرة القدم مباراته الأولى ضمن بطولة غرب آسيا أمام مضيفه العراقي في مدينة كربلاء، ورغم خسارته بهدف الا أنه قدم أداء لافتًا نسبيًا، وشكلت المباراة فرصة للوقوف عند ملامح ما يعد به المنتخب في المستقبل خصوصًا مع مدربه الجديد.
فمنتخب الأرز الذي كان جيدًا غالبية فترات اللقاء وأظهر مستوىً متطورًا تحت إشراف المدير الفني الجديد الروماني ليفيو خاض مباراته الأولى منذ نهائيات أمم آسيا في شباط الماضي، فضلاً عن خوضه البطولة بتشكيلة من المحليين مع استبعاد المحترفين.
وإضافة للوصول الى المرمى أظهر لاعبو المنتخب روحًا قتالية مرتفعة في مقارعة العراقيين الذين تسلحوا بحضور جماهيري ناهز 30000 مشجع وهو ما لم يؤثر على عطاءات رجال الأرز الذين هددوا مرمى أسود الرافدين في أكثر من مناسبة، ولو توفر المهاجم الصريح لأمكن لحسن معتوق وزملائه التسجيل والخروج بنتيجة مغايرة.
ويسجل الأداء المنضبط للاعبين خاصة في خطي الدفاع والوسط، حيث قدّم الظهير محمد زين طحان أداءً ممتازًا دفاعًا وهجومًا مع تميز قلب الدفاع قاسم الزين وتسجيل حضور ملفت للاعب الارتكاز يحيى الهندي والمهاجم محمد قدوح، إضافة للقائد حسن معتوق الذي برز في الشوط الأول قبل أن ينخفض مردوده بسبب تراجع اللياقة البندية في الشوط الثاني.
بناءً على ما تقدم، يمكن القول إن البطولة التي يعتبرها الجهاز الفني محطة تحضيرية للتصفيات المزدوجة لكأسي العالم وآسيا والتي سيستهلها لبنان بمواجهة مضيفه الكوري الشمالي في الخامس من أيلول المقبل ستكون مختبرًا لغربلة اللاعبين ومكانًا لإظهار قدراتهم خاصة مع وتيرة المباريات الضاغطة، حيث سيواجه لبنان نظيره السوري الجمعة قبل مواجهتيه مع فلسطين واليمن في الخامس والثامن من آب.
وإشراك تشكيلة مغايرة في مواجهة سورية قد تكون فرصة لاكتشاف بعض المواهب الواعدة خاصة أن المنتخب غاب عنه الطابع الدفاعي الذي تميز به المدرب السابق للمنتخب المونتنغري رادولوفيتش.
فالعمل المكثف وبذل الجهود من قبل الجهاز الفني واللاعبين سيشكل المدماك الأساسي لرفع جاهزية رجال الأرز قبل التصفيات الحاسمة، وسيعزز من فرص لبنان بالذهاب بعيدًا في التصفيات المؤهلة لمونديال قطر، خاصة وأن لاعبي المنتخب سيضاف إليهم كوكبة من المحترفين ما سيضفي مزيدًا من القوة الهجومية والصلابة الدفاعية إضافة لتكثيف الخطورة في منطقة العمليات.

إقرأ المزيد في: رياضة