عين على العدو

كوشنير في المنطقة وأولوية لمؤتمر تطبيعي مع الحكام العرب

31/07/2019

كوشنير في المنطقة وأولوية لمؤتمر تطبيعي مع الحكام العرب

يبدأ جارد كوشنير، صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكبير مستشاريه لشؤون الشرق الأوسط اليوم زيارة الى الأراضي الفلسطينية المحتلة وعدد من الدول العربية، وفق ما ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت".

وقالت الصحيفة في هذا السياق إن كوشنير يحمل اقتراحًا سيجد الحكام العرب صعوبة في رفضه وهو دعوة لحضور مؤتمر ينوي ترامب عقده في كامب ديفيد.

وبحسب الصحيفة، فإن المؤتمر الذي سيعقد قبل انتخابات الكنيست، ووفقًا لما قاله مصدر في واشنطن، سيعرض ترامب فيه الخطوط العريضة لـ"صفقة القرن". وقد تم صياغة هذه الخطوة مع رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو وسفير كيان العدو في واشنطن رون دريمر، الذي وصل إلى الأراضي المحتلة قبل كوشنر، لإجراء محادثات مع نتنياهو. وتندمج هذه الخطوة في حملتي نتنياهو وترامب الانتخابية.

وأشارت الصحيفة الى أن هيئة البثّ الاسرائيلي أفادت أمس الأول عن أن نتنياهو قرر السماح ببناء 700 وحدة سكنية للفلسطينيين في الضفة الغربية، وجرى عرض القرار كبادرة "حسنة" إزاء الفلسطينيين، مما أثار غضبًا في الأوساط اليمينية، والحقيقة هي أن القرار يهدف إلى مساعدة كوشنر، وليس الفلسطينيين. ويفترض أن يخفف من جهوده لإقناع العالم العربي، إذ سيعقد كوشنر والوفد المرافق له محادثات في مصر والأردن وقطر والسعودية والإمارات.

ولفتت "يديعوت" الى أن مصدرًا في واشنطن سيتابع الاستعدادات لجولة كوشنر وتقديره أن النية الحالية تتمثل في عدم حضور نتنياهو للمؤتمر المنوي عقده في كامب ديفيد، لأن مشاركته ستضع مصاعب أمام حضور المدعوين العرب.

وبحسب الصحيفة، سيعرض ترامب الصفقة دون الخوض في تفاصيلٍ ملزمة. على سبيل المثال، سيقول نعم لكيان فلسطيني، ولكن ليس بالضرورة لدولة؛ نعم لوجود فلسطيني في القدس الشرقية ولكن ليس بالضرورة للعاصمة.

إقرأ المزيد في: عين على العدو