مفقودو الأثر

لبنان

ندوة لوحدة النقابات في حزب الله في ذكرى إنتصار تموز في الغبيري

30/07/2019

ندوة لوحدة النقابات في حزب الله في ذكرى إنتصار تموز في الغبيري

إحياءً للذكرى السنوية الثالثة عشرة للإنتصار الإلهي الذي حققته المقاومة الاسلامية في تموز وآب 2006، أقامت وحدة النقابات والعمال المركزية في حزب الله ندوة "المنبر النقابي العمالي المقاوم " تحت عنوان "الصلاة في القدس بارقة أمل قابلة للتحقق"، وذلك في المركز الصحي الاجتماعي لبلدية الغبيري بحضور أعضاء هيئة مكتب الاتحاد العمالي العام، ورؤساء المكاتب العمالية للأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية، إتحاد عمال فلسطين، الاتحاد الوطني للجمعيات التعاونية، اللقاء الوطني للهيئات الزراعية في لبنان.

وفي كلمته خلال الندوة، بارك مسؤول وحدة النقابات والعمال الحاج هاشم سلهب للبنانيين وللعرب وللمسلمين وللأحرار في العالم الذكرى الثالثة عشر للانتصار الإلهي في تموز وآب من العام 2006 الذي حققه لبنان بمقاومته وشعبه وجيشه وبالذكرى السنوية الثانية للانتصار على الإرهاب في جرود عرسال عام 2017.

وقال إن انتصار تموز وآب 2006 هو انتصار الحق على الباطل، وانتصار الإرادة والتحدي والوعد الصادق وعودة الأسرى، وهو انتصار تثبيت النصر الذي تحقق عام 2000 بالتحرير، وهو انتصار كسر المشروع الأمريكي الصهيوني لشرق أوسط جديد.

وأكد سلهب أن المقاومة الاسلامية في لبنان لم تمنع الإسرائيلي من إقامة المستوطنات في جنوب لبنان  وتخرجه من لبنان دون قيد وشرط  فقط بل وضعته جيشا ودولة وشعبا وكيانا في حالة قلق بل في حالة خوف ورعب جدّيين.

حزب البعث

كلمة حزب البعث العربي الإشتراكي ألقاها رئيس المكتب العمالي القطري في لبنان قاسم زهوي أكد خلالها أننا "سنصلي في القدس خلف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله".

الاتحاد العمالي العام

أما كلمة الاتحاد العمالي العام ألقاها أمينه العام السيد سعد الدين حميدي صقر والذي وجه التحية لسماحة الأمين العام لحزب الله، وأكد أن فلسطين هي بلدنا وستبقى القدس عاصمة فلسطين الأبدية وأن وعد السيد نصر الله للصلاة في القدس لن يخلف أبدًا.

الحزب السوري القومي

كلمة الحزب السوري القومي الاجتماعي ألقاها عميد العمل في الحزب بطرس سعادة وهنأ خلالها سماحة الأمين العم والمقاومين بالنصر الذي تحقق على العدو الصهيوني وأكد أنه مع القيادة الشجاعة للسيد نصر الله.

وأضاف سعادة: "هذا ما صنعه السيد حسن نصر الله من إيران الاسلام الى سوريا  بشار الأسد من إنتصارات وها نحن اليوم نحتفل وهذا من حقنا لأن الإحتفال بالنصر من شيم الشرفاء الذين دفعوا ثمنه دمًا.

وختم كلمته بالقول "نحن خلفك يا سيد، مقاومون معك وسنبقى مقاومين وعينًا ساهرة على هذا البلد الذي وُضع تحت مجهر الخطر بسبب إنتصاراتنا ولن يكون هناك إلا النصر للبنان ولسيّده".

 اللقاء الوطني للهيئات الزراعية في لبنان

بدوره، القى كلمة اللقاء الوطني للهيئات الزراعية في لبنان حسن عباس وجه خلالها التحية لسماحة الأمين العام وللشهداء الذين سقطوا على درب تحرير لبنان وفلسطين.

وندد عباس بقرار وزير العمل حول العمالة الفلسطينية، مطالبًا بدعم عمال فلسطين لأجل فلسطين وهذا سيساعدهم على العودة الى ديارهم وأرضهم.

إتحاد عمال فلسطين

كلمة إتحاد عمال فلسطين ألقاها رئيسه أبو علي كابولي أكد فيها أن القدس عاصمة فلسطين وستبقى، ونقل تحيات أهل الرباط في فلسطين والمخيمات وكل أبناء الشعب الفلسطيني للمقاومين الشرفاء.

وتوجه كابولي بالتحية لسماحة الأمين العام لحزب الله لوقوفه الدائم مع الشعب الفلسطيني وعمّاله.

جمعية المشاريع

كلمة جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية ألقاها الشيخ عبد القادر فاكهاني فقال إن القدس ستبقى رمزًا للقداسة والطهارة رغم التآمر والتخاذل. واعتبر فاكهاني أن ما بين الوعود والأمل هناك حقائق، والحقائق هي إنتصارات على أرض الواقع منذ إجتياح 1982 الى كل المراحل وصولًا الى العدوان 2006 مرورًا بالتحرير عام 2000

وأكد فاكهاني أن الصلاة في القدس أمر سيحصل وليس بالبعيد وقال: "نحن نحتاج الى ترسيخ ثقافة الزحف المقدس نحو القدس بكل بطولة وإباء وليس الإنبطاح والزحف على الظهور بثقافة الخنوع حتى الذل والمهانة".

ودعا فاكهاني الى الحذر من العدو الداخلي الذي شاهدنا مثيلًا له مع الإرهاب الذي تحرك في السنوات الأخيرة علي أيدي التكفيريين والجواسيس.

وتطرق فاكهاني الى قرار وزير العمل حيال العمالة الفلسطينية في لبنان فطالب المكاتب العمالية والقوى النقابية في لبنان للتداعي لمناقشة مخاطر هذا القرار.

إقرأ المزيد في: لبنان