مفقودو الأثر

عين على العدو

شركات الأسلحة الإسرائيلية تشغّل "مجموعات الضغط" في الولايات المتحدة

30/07/2019

شركات الأسلحة الإسرائيلية تشغّل "مجموعات الضغط" في الولايات المتحدة

ذكر موقع "إسرائيل ديفينس" أن شركات الأسلحة الإسرائيلية العاملة في أميركا تعلّمت لعبة الاستثمار في "مجموعات الضغط".

وأوضح الموقع أن "مجموعات الضغط" تعدّ"ظاهرة معروفة" في الولايات المتحدة، تستخدمها شركات متعددة من كل أنحاء العالم كأداة تسويق للدفع قدما بمصالحها لدى المشرّعين الأميركيين، وأشار الى أن شركات الأسلحة الكبرى في كيان العدو تقدم تبرعات بشكل دوري لممثلي الإدارة الأميركية، الذين يدفعون نحو تشريعات تناسب هذه الشركات، وسمّى في هذا الصدد عددا من هذه الشركات، على غرار "ألبيت"، "رفائيل"، "الصناعات الجوية"، "تاعس معراخوت" "آر تي"، "رادا" وشركات أخرى.

الموقع أفاد أن شركة رافئيل تبرعت في الربع الأول من العام 2019 بملبغ 110000 دولار، وفي الربع الثاني تبرعت أيضا بمبلغ 135000 دولار، اما شركة "ألبيت" فتبرعت في الربع الأول بمبلغ 110000 دولار، وشغَّلت أيضًا مجموعات ضغط مختلفة بمبلغ 50000 دولار، وفي الربع الثاني المبالغ كانت مشابهة. 

"تاعس معراخوت" بدورها تبرعت-بحسب الموقع- في الربع الأول بـ 50 ألف دولار وفي الربع الثاني بالمبلغ نفسه.

أما شركة "رادا"، فقال الموقع إنها استخدمت مجموعات ضغط بمبلغ 20 ألف دولار في كل فصل، في حين أن شركة RT Aerostat Systems تبرعت بمبلغ 30 ألف دولار في الربع الثاني، أما الصناعات الجوية الإسرائيلية فاستخدمت مجموعات ضغط بملبغ 64 ألف دولار في الربع الأول ومبلغا مشابها في الربع الثاني.

ولفت الموقع إلى أن المبالغ التي تستثمرها الشركات الإسرائيلية في مجموعات الضغط داخل الولايات المتحدة ضئيلة مقارنة بالشركات الأميركية المنافسة، وذكَرَ على سبيل المثال شركة "لوكهيد مارتن" التي تستثمر في ذلك ملايين الدولارات كل فصل.

وفيما يتعلق بكيان العدو، قال الموقع إلى أنه يمكن أن نجد إلى جانب الشركات الأمنية أيضا منظمات يهودية مثل "إيباك" التي تستثمر كل فصل مئات آلاف الدولارات في مجموعات الضغط لمحاربة BDS أي "حركة مقاطعة "إسرائيل""، كما تستثمر "الحركة الصهيونية للولايات المتحدة" عشرات آلاف الدولارات كل فصل لصالح هذا الموضوع أيضًا

إقرأ المزيد في: عين على العدو