مفقودو الأثر

الخليج

"العفو الدولية" تطالب بإطلاق سلمان العودة فورا

27/07/2019

"العفو الدولية" تطالب بإطلاق سلمان العودة فورا

طالبت منظمة "العفو الدولية" السلطات السعودية بإطلاق سراح الداعية سلمان العودة فورًا، دون قيد أو شرط، وذلك قبل يومين من مثوله أمام محكمة مكافحة الإرهاب بالسعودية، المعروفة باسم المحكمة الجزائية المتخصصة.

وذكرت المنظمة في بيان لها، أنها "تشعر بقلق بالغ من احتماليه الحكم على الشيخ العودة بالإعدام وتنفيذه"، خاصة بعدما طالب المدعي العام السعودي المحكمة بذلك.

وأشار البيان إلى أن العودة مر، منذ اعتقاله قبل سنتين تقريبًا، بظروف مروعة، بينها الاحتجاز المطول قبل المحاكمة، والحبس الانفرادي لشهور، والاحتجاز بمعزل عن العالم الخارجي، داعيا إلى "إسقاط جميع التهم الموجهة إليه".

وفي سياق متصل، وصف عبد الله العودة نجل الداعية المعتقل في السجون السعودية، التهم الموجهة لوالده بأنها "بغاية التفاهة وبالفضفاضة والغريبة والعامة".

وقال عبد الله في حديث لـ"بي بي سي عربي" يوم أمس الجمعة إن "أول التهم الموجهة لوالدي هي الإفساد بالأرض وتغيير نظام الحكم، لأنه في 2011 طالب بملكية دستورية، وحفظ حقوق الأقليات"، مضيفا ان "تهمة غريبة أخرى هي التقصير في الدعاء لولي الأمر، هل هذه تهمة؟، وتهم فضفاضة كحيازة كتب محظورة".

وأوضح أن "الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده كانا يطلبان النصيحة من والده فيما يتعلق بالسياسة، إضافة إلى أن الدولة احتاجته في مكافحة الإرهاب، حيث كان رأس حربة في مكافحته".

وأردف بالقول: "بعد مجيء محمد بن سلمان إلى ولاية العهد الذي أراد القضاء على الشرعية الشعبية وعنصر الثقافة الدينية، والنفس الشعبي والشوري والديمقراطي، اكتشفوا أن والدي خطر على البلد".

يشار إلى أنّ السلطات السعودية أوقفت في العام 2017، دعاة بارزين، وناشطين، في البلاد، أبرزهم العودة وعوض القرني وعلي العمري، وسط مطالب من شخصيات ومنظمات دولية وإسلامية بضرورة إطلاق سراحهم.

إقرأ المزيد في: الخليج