جواد نصرالله

لبنان

قماطي: وضعنا خارطة طريق لحل موضوع الكوستابرافا

24/07/2019

قماطي: وضعنا خارطة طريق لحل موضوع الكوستابرافا

ترأس رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري قبل ظهر اليوم في السراي الحكومي اجتماعًا مخصص لبحث موضوع مكب كوستابرافا حضره الوزراء: علي حسن خليل، محمود قماطي وفادي جريصاتي ورئيس اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية محمد ضرغام، رئيس بلدية الغبيري معن خليل، رئيس بلدية حارة حريك زياد واكد، رئيس بلدية برج البراجنة عاطف منصور، رئيس بلدية المريجة سمير ابي خليل، نائب رئيس بلدية الشويفات شديد حنا.

وعقب الاجتماع، أكد قماطي أن "الاجتماع كان جيدًا وايجابيًا وجرى البحث في مشكلة الكوستابرافا بعمق والأهم أن لا خلفية سياسية لهذه المشكلة على الإطلاق، وهي ليست في أي سياق سياسي".

وأضاف: "تم التأكيد في الاجتماع أن كل اهل المناطق المستفيدة من مطمر الكوستابرافا سواء أكان في جبل لبنان الجنوبي أو جبل لبنان الشمالي أو بيروت أو الضاحية او بعبدا هم اهلنا ولا نقبل أن يصيب الضرر احدا"، مؤكدًا أن هذه "الخطوة هي بالوصول الى الحلول الجذرية لمشكلة النفايات في لبنان انطلاقًا من اتحاد بلديات الضاحية".

وأوضح قماطي أن "ما حصل هو أن المشكلة بدأت تطرح بجدية وبعمق على مستوى لبنان، وفي اللجنة الوزارية التي عقدت بالأمس والمخصصة لموضوع معالجة النفايات الصلبة وبعد قرار اتحاد البلديات، ولكن هذه الخطوة دفعت الاهتمام والسرعة للوصول الى حل أسرع ومعالجة النفايات في كل لبنان وعلى نار حامية".

وتابع: "كان الاجتماع ايجابيًا والاخوة في اتحاد البلديات كانوا متجاوبين جدًا، وهم طرحوا هذه المشكلة بكل أسبابها البعيدة كليًا عن السياسة وكان هناك تفهم لهذه الخطوة، وطرحت خارطة طريق للحل، ليس للضاحية الجنوبية والشوف وعاليه فقط او بعبدا او كسروان او الشويفات بل لمشكلة النفايات في لبنان ومنها موضوع الكوستا برافا.

وأكد قماطي أن "هناك حلًا جذريًا سيبحث في اسرع وقت ويبدأ العمل به، وهناك الحل موقت، لان الحل الجذري يحتاج الى أربع سنوات لانجازه اذا تم البدء به اليوم، ولكن سيكون هناك حل موقت لفترة الاربع سنوات المقبلة وتم البحث في كل الامور بعمق وايجابية والاجواء جيدة جدًا".

واشار قماطي الى أن "اتحاد البلديات سيجتمع مجددًا اليوم وسيعلن موقفه من القرار الذي اتخذه لان هناك مهلة طُلبت من الاتحاد لكي يبدأ الحل، سيتم بحثها في اجتماعه الذي يعقده اليوم وفي خارطة الطريق وجدية الوعود، على أن تكون هناك جلسات متابعة بين الرئيس الحريري والوزراء المعنيين بعد شهر، وبين اتحاد بلديات الضاحية والشويفات".

وعن وصف الوزير السابق وئام وهاب الأمر بالبلطجة، قال: "نحن لا نعلق على التصريحات، بل نعبر عن الموقف والحلول والمعالجات، وأي تصريح لسنا في صدد التعليق عليه".

إقرأ المزيد في: لبنان