مفقودو الأثر

العالم

بدعوة من خارجية العدو.. وفد إعلامي عربي يزور الأراضي المحتلة هذا الأسبوع

22/07/2019

بدعوة من خارجية العدو.. وفد إعلامي عربي يزور الأراضي المحتلة هذا الأسبوع

في سياق التطبيع المستمرّ بين جهات عربية وكيان العدو، يصل خلال الأسبوع الجاري وفد إعلامي عربي بينهم سعوديون إلى الأراضي المحتلة بدعوة من وزارة الخارجية الصهيونية.

وأعلنت وزارة خارجية العدو الصهيوني ان وفدا إعلاميا من دول عربية وخليجية سيصل إلى تل أبيب بدعوة منها، موضحة ان الوفد سيعقد اجتماعات مع مسؤولين صهاينة.

وذكرت صحيفة "جيرزواليم بوست" الإسرائيلية أنه "إلى جانب الصحفيين السعوديين والعراقيين، فإن الوفد يضم أيضا ممثلا من الأردن".

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم وزارة خارجية العدو للإعلام العربي حسن كعبية أن الوفد مكون من أفراد يعرفهم وبينهم أكاديمي وطالب وكاتب، مضيفا أنه لن يكشف عن أسمائهم أو الجهة التي يعملون لصالحها؛ لأن ذلك يعرضهن للمشاكل في أوطانهم.

وأوضح كعبية أن الزيارة جرى تنظيمها دون علم الدول التي جاء منها أعضاء الوفد، لافتا إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يأتي فيها هذا النوع من الوفود بشكل مباشر إلى كيان العدو من بعض الدول المعنية، التي لا تقيم علاقات رسمية مع "تل أبيب".

وفى السياق ذاته، رفضت وزارة خارجية العدو الكشف عن أسماء الصحفيين المشاركين في الوفد مكتفية بالقول إنهم من مصر والأردن وكردستان والسعودية والعراق.

وذكرت "جيرزواليم بوست" أن الوفد سيقوم بجولة في القدس المحتلة وتل أبيب وحيفا والناصرة، كما سيلتقي أعضاء من الكنيست ومسؤولين بوزارة الخارجية وأكاديميين.

وأشارت الصحيفة إلى أن الزيارة تأتي وسط زيادة ملحوظة في وتيرة الاتصالات العامة بين كيان العدو ودول الخليج، مشيرة إلى لقاء جمع وزير الخارجية الصهيوني يسرائيل كاتس الخميس الماضي، في واشنطن مع نظيره البحريني خالد آل خليفة.


ووفق وسائل إعلام العدو، ستزور البعثة "يد فاشيم" (نصب تخليد ذكرى المحرقة المزعومة)، الكنيست ومواقع  إسلامية في القدس.

وستلتقي البعثة بأعضاء كنيست ومسؤولين كبار في وزارة الخارجية الإسرائيلية ومحاضرين في المجال الاكاديمي، وسيجولون منطقة المستوطنات الشمالية ويزورون "تل أبيب".

وأشارت وسائل إعلام العدو الى أن قسم المتحدثين باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية بادر الى دعوة البعثة للزيارة والهدف منها هو اطلاع الصحفيين، الذين يصل بعضهم من دول ليس لديها علاقات دبلوماسية مع "اسرائيل"على المواقف الإسرائيلية في المسائل السياسية والجيوسياسية، وإلقاء نظرة من دون وسيط على المجتمع الإسرائيلي بكل شرائحه ومشاهده، وفق تعبيرها.

"حماس" تدين الزيارة

بدورها، أدانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، على لسان القيادي في الحركة سامي أبو زهري الزيارة، معتبرا انها بمثابة "الخيانة لفلسطين".

وقال أبو زهري في تصريح صحافي إن "الأنباء التي تتحدث عن زيارة تطبيعية لإعلاميين ونشطاء عرب إلى تل أبيب تعتبر مؤشرا خطيرا وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني"، مؤكدا ان "زيارة الإعلاميين لـ"إسرائيل" هي محاولة لتجاوز الحقوق الفلسيطينية، وتجميل لصورة الاحتلال".

ورأى أنها "لقاءات تمثل خيانة للقدس المحتلة ولفلسطين، وهي وصمة عار على كل من يمارسها، لأنه يضع يده بيد قاتل للأطفال وسارق للقدس وفلسطين".

إقرأ المزيد في: العالم