جواد نصرالله

العالم

مادورو: فنزويلا لن تقبل الضغط أو الابتزاز من أيّة جهة كانت

20/07/2019

مادورو: فنزويلا لن تقبل الضغط أو الابتزاز من أيّة جهة كانت

بعدما أعلن وفدا حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو  والمعارضة أنهما أحرزا تقدمًا في محادثاتهما في بربادوس بهدف حل الأزمة السياسية في فنزويلا، رفض الرئيس الفنزويلي الخضوع "للابتزاز" من جانب الاتحاد الأوروبي الذي هدد بفرض عقوبات جديدة على كاراكاس في حال لم تنجح المفاوضات بين الحكومة والمعارضة  وطالب حكومة الرئيس مادورو بوقف انتهاكات حقوق الإنسان بحسب تعبيره.

وقال مادورو في خطاب بثه التلفزيون الحكومي أمس إن مفوضة الاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني أرادت ممارسة الابتزاز عندما أعلنت أنه في حال لم يتم التوصل إلى نتائج ملموسة في المفاوضات الجارية، فإن الاتحاد الأوروبي سيوسع إجراءاته العقابية على كاراكاس، واصفًا تصريحاتها بأنها "شائنة وغير معقولة".

وأضاف: "فنزويلا لن تقبل الضغط أو الابتزاز من أي جهة"، مشيرًا إلى أن بلاده "على استعداد لمقاومة أي ابتزاز، سواء كان مصدره الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة".

في السياق، أُدرج أربعة عسكريين من وكالة الاستخبارات العسكرية الفنزويلية على لائحة العقوبات الأميركية، وذلك على أثر وفاة عسكري كان معتقلًا ومتهما بالمشاركة بمحاولة انقلابيّة ضد الرئيس نيكولاس مادورو، بحسب زعم وزارة الخزانة الأميركية.
 
ويتعلق الأمر بكل من الجنرال رافاييل رامون بلانكو ماريرو والعقيدين هانوفر إستيبان غيريرو ميخاريس ورافاييل أنطونيو فرانكو كينتيرو، إضافة إلى القائد ألكسندر إنريكه غرانكو أرتياغا، وهم أعضاء في المديرية العامة العسكرية لمكافحة التجسس التي تخضع بالفعل لعقوبات واشنطن منذ 11 تموز.

إقرأ المزيد في: العالم