العالم

صحف مصر والمغرب العربي: إحباط هجوم إرهابي على سيناء..وفريق حوار وطني في الجزائر

19/07/2019

صحف مصر والمغرب العربي: إحباط هجوم إرهابي على سيناء..وفريق حوار وطني في الجزائر

تناولت الصحف المصرية وصحف المغرب العربي مواضيع عدة في افتتاحياتها ابرزها إحباط الهجوم الإرهابي على أحد الارتكازات الأمنية بشمال سيناء، والاتفاق على تنفيذ مشروع ربط كهربائي بين الخليج وأوروبا عبر مصر والأردن، بالاضافة الى المبادرة التي أطلقها المنتدى المدني للتغيير في الجزائر للقيام بدور الوساطة وإدارة الحوار الوطني للخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد.

متحدث عسكري مصري: يقظة قوات التأمين أنقذت حياة المدنيين في "الشيخ زويد"

صحيفة " الأهرام " المصرية لفتت الى تأكيد المتحدث العسكري العقيد أركان حرب تامر الرفاعي أن يقظة قوات التأمين ساعدت في إحباط الهجوم الإرهابي على أحد الارتكازات الأمنية بشمال سيناء.

وقال إن الارتكاز الأمني يقع في مدخل أحد الأحياء بمدينة "الشيخ زويد" المأهولة بالسكان وبجوار سوق وموقف للسيارات.

وأشار الى أنه فور قيام وحدات التأمين بتمييز العنصر الإرهابي قامت بالتعامل معه قبل أن يلحق ضررًا بقوات التأمين أو بالمدنيين بالموقع، مؤكدًا استشهاد أحد أفراد القوات المسلحة وفرد مدني.

وشدد على‎ نجاح القوات المسلحة والشرطة في القضاء على البنية التحتية للإرهاب والقضاء على قيادات العناصر الإرهابية وعودة الحياة والاستقرار والهدوء إلى شمال سيناء والعمل على دعم جهود الدولة في التنمية والتطوير لتوفير الحياة الملائمة لأهالي سيناء خلال الفترة الحالية.

وأكد عدم صحة ادعاء العديد من المواقع والقنوات و‎المنظمات المسيسة والتابعة للعناصر الإرهابية بوجود تدخلات خارجية أو انتهاكات لحقوق الإنسان في شمال سيناء، مضيفًا أن القوات المسلحة والشرطة المدنية هما فقط من يحارب الإرهاب في شمال سيناء برًا وبحرًا وجوًا .

الرئيس الجزائري يشيد بدور مصر برئاستها للاتحاد الإفريقي

بدورها، صحيفة " الأخبار " المصرية نقلت عن المتحدث بإسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي قوله إن لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح الذي يزور مصر حاليًا تطرق للعلاقات الثنائية بين البلدين، اذ أكد الرئيسان على الروابط التاريخية العميقة والمترابطة التي تجمع العلاقات المصرية الجزائرية.

ولفت "راضي" الى أنه كان هناك إشادة من جانب الرئيس الجزائري المؤقت بدور مصر في الإتحاد الإفريقي والمنطقة العربية بشكل عام وعن مدى أهمية مصر في المنطقة، مؤكدًا أن الرئيس الجزائري المؤقت استعرض الأوضاع الحالية في الجزائر وأن الأمور تسير في الاتجاه الإيجابي الصحيح.  

وأشار المتحدث بإسم رئاسة الجمهورية إلى أن السيسي أعرب عن تمنياته بالاستقرار والأمن والسلام والازدهار للدولة الشقيقة الجزائر والشعب الجزائري والثقة الكاملة في مؤسسات الدولة الجزائرية في التعامل مع الوضع الراهن وتجاوز أي تحدٍ.

"الكباشي": المجلس العسكري الانتقالي لا يتمسك بملف الحصانة ولن يتجاوز القانون

من جهتها ، أشارت صحيفة "المصري اليوم" الى أول تصريح لرئيس اللجنة السياسية بالمجلس العسكري الانتقالي السوداني الفريق شمس الدين الكباشي بعد التوقيع على وثيقة الاتفاق مع قوى "الحرية والتغيير" والذي قال فيه: "هناك شعور بالسعادة بخصوص الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الإخوة في قوى إعلان الحرية والتغيير وتلك السعادة نابعة من الإحساس بقيمة هذا الاتفاق وارتياح الشعب السوداني له".

وأكد أن الطرفين لم يتعرضا لأية ضغوط من أي جهة داخلية أو خارجية، وأن الأساس هو الإحساس المشترك من الجانبين بالظروف التي تعيشها البلاد، وعزيمة على التوصل على هذا الاتفاق.

وأضاف الكباشي أن هذا الاتفاق مع "الحرية والتغيير" يمثل قاعدة أساسية ولبنة للانطلاق إلى الأمام، مشيرًا إلى أنه حتى إذا كانت هناك جوانب قصور يمكن تداركها بتأسيس مؤسسات السلطة الانتقالية، لافتًا إلى أن العلاقة مع "الحرية والتغيير" أكثر من ممتازة حتى قبل الاعلان عن التوقيع على الاتفاق السياسي، مؤكدًا أنه كان هناك اختلاف رؤى تجاه بعض الأمور إلا أن الجميع أبناء هذا الوطن ونختلف لنلتقى من أجله.

ونفى الكباشي صحة الأنباء عن وجود تحفظات أو تمسك الأطراف ببعض النقاط في الوثيقة الدستورية، مؤكدًا أن الوثيقة الدستورية تم إعدادها بواسطة لجنة قانونية مشتركة من الطرفين بواقع ثلاثة قانونين من كل طرف، وهي ترجمة الاتفاق السياسي إلى مصطلحات قانونية، لافتًا إلى أنها لم تُعرض للنقاش على طاولة التفاوض بعد، وبالتالي فإن الحديث عن خلافات هو أمر غير صحيح.

وأشار الكباشي إلى أن وثيقة الإعلان الدستوري ستُثبت المهام والصلاحيات في المستويات المختلفة بالدولة، سواء على المستوى السيادي والتنفيذي والتشريعي، مشددًا على أن الحديث عن الحصانات هو أمر غير مقلق بالنسبة للمجلس العسكري الانتقالي، وأن ما تم تداوله عن هذا الملف لم يكن بالشكل الجيد، لافتًا إلى أن ملف الحصانة غير مقلق ووضعه قانونيين، خاصة أن أعضاء المجلس العسكري كانت لديهم حصانة فعلية قبل تلك المرحلة، إلا أن الملف تم تداوله بشكل خاطئ.

وقال إن "ملف الحصانة لا يشكل مشكلة بالنسبة للمجلس العسكري، فهو مثل جهات تتمتع بالحصانة كما الشرطة والقضاء والنيابة، وكلها حصانة وفق اجراءت محددة يحددها القانون"، مضيفًا إن "أعضاء المجلس لن يتجاوزوا القانون ولن يتمسكوا بشيء غير قانوني".

اتفاق على تنفيذ مشروع ربط كهربائي بين الخليج وأوروبا عبر مصر والأردن

في سياق أخر، لفتت صحيفة " الشروق" المصرية الى اتفاق مسؤولون عن قطاع الطاقة في الأردن ومصر وهيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي - خلال اجتماع في العاصمة الأردنية عمان - على تنفيذ مشروع ربط كهربائي بين شبكة الكهرباء الخليجية وأوروبا عبر الأردن ومصر.

ووافق المسؤولون على تشكيل لجنة فنية مشتركة وتحديد أطر زمنية وصياغة مذكرة تفاهم تؤطر لأسس التنفيذ.

وفي تصريح للصحفيين على هامش الاجتماع، اعتبرت وزيرة الطاقة الأردنية هالة زواتي أن "المشروع يشكل نواة لسوق الكهرباء العربية (السوق العربية المشتركة للكهرباء) القائمة على مبدأ تشغيل أنظمة كهربائية بطريقة تنافسية تغطي جميع الدول العربية".

وأشارت إلى أن المشروع سيعود بالفائدة على الأردن من خلال توفير "حد أدنى للقدرة المركبة والاحتياطي التشغيلي، إضافة إلى معالجة التذبذبات وتقليل الانقطاعات المبرمجة التي من الممكن اللجوء إليها في بعض الحالات".

وأكدت وزيرة الطاقة ضرورة اتخاذ خطوات عملية لتسريع إنجاز المشروع من خلال خطة عمل وإجراءات عملية  نظرًا لأهمية المشروع في خدمة البلدان العربية وتحقيق مصالح شعوبها، مرحبّة بالتعاون القائم بين الأردن ودول مجلس التعاون الخليجي العربية ومصر في ترسيخ تعاون عربي يخدم مصالح الشعوب العربية من خلال كتلة طاقة مؤثرة على مستوى المنطقة والعالم.

رئيس المجلس الأعلى للإعلام: ليعزز الإعلام  التضامن العربي

من جهتها، صحيفة " الدستور" المصرية توقفت عند تصريح رئيس المجلس الأعلى للإعلام مكرم محمد أحمد الذي اعتبر أنه لا يمكن للوطن العربي أن يتقدم دون التضامن مع بعضه، مطالبًا بضرورة عمل الإعلام على تعزيز التضامن العربي والتعبير عن التنسيق الحقيقي بين الشعوب العربية ودعم التسامح وتقبل الرأي الآخر، ورفض التدخل الأجنبي.

ولفت إلى أن الإعلام العربي في هذه الظروف له مهام أساسية وخطيرة، تتمثل في السماح بقدر وافر من الحرية والتعبير والتسامح واحترام المواطنة وتعزيز التضامن العربي ودعم التنسيق بين دوله.

وأضاف: "من المهم أيضًا مواجهة التدخل الأجنبي في الشأن العربي، اذ أن التدخل الأجنبي في الآونة الأخيرة أصبح بصورة فجة وأصبح واجب على العرب أن يقاموا هذا التدخل وخاصة من خلال الإعلام القوي والمؤثر".

مشروع ميثاق قواعد السلوك السياسي في تونس

بالانتقال الى صحف المغرب العربي، لفتت صحيفة "الشروق" التونسية الى عقد سلسلة من اللقاءات التشاورية مع القوى السياسية ومكونات المجتمع المدني حول التوجهات والمحاور الكبرى لمشروع ميثاق قواعد السلوك السياسي الذي دعا رئيس الحكومة إلى إرسائه.

ويعقد الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان محمد الفاضل محفوظ  ورئيس المعهد العربي لحقوق الإنسان عبد الباسط بلحسن اجتماعًا تشاوريًا هامًا مع ممثلي الأحزاب السياسية.

تونس تحتضن الدورة الأولى للأيام الافريقية للحوكمة ومكافحة الفساد

من جانبها صحيفة " الجمهورية " التونسية تطرقت إلى احتضان تونس بمقر الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد الدورة الأولى للأيام الافريقية للحوكمة ومكافحة الفساد.

وأكد خلالها فاعلون من هيئات دولية وجهات رسمية عربية وافريقية أهمية محاربة آفة الفساد للنهوض بالتنمية في القارّة السمراء.

وقال شوقي الطبيب رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد إن افريقيا عازمة كل العزم عبر تعزيز السياق التشريعي على مقاومة الفساد الذي يكلّف القارة سنويًا خسائر فادحة تقدّر قيمتها بنحو 50 مليار دولار.

وأشار الى أنّ الحرب على الفساد في افريقيا ستأخذ جهدًا كبيرًا لبلوغ كامل الأهداف، مردفا أنّ هذه الحرب ستكون مصيرية عبر القول " إما افريقيا أو الفساد.. ونحن اخترنا افريقيا".

الجزائر: الرئاسة تعلن عن بدء المشاورات لتشكيل فريق الحوار الوطني

بدورها صحيفة " الشروق " الجزائرية أكدت ترحيب رئيس الدولة الجزائرية عبد القادر بن صالح بالاقتراح الذي تقدم به "منتدى المجتمع المدني للتغيير" بخصوص الشخصيات الوطنية التي ستقود مسار الحوار، معلنًا عن "مباشرة مشاورات" لتشكيل هذا الفريق، بحسب ما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية.

وجاء في البيان أنه "تناهى إلى علم رئيس الدولة فحوى المداخلة التي تقدم بها منتدى المجتمع المدني للتغيير واعتبرها خطوة إيجابية في سبيل تجسيد المسعى الذي اقترحته الدولة"، مشيرًا إلى أن هذا الاقتراح من شأنه أن يكون "أرضية لتشكيل فريق من الشخصيات الوطنية التي سيوكل لها مهمة قيادة مسار تسهيل الحوار".

حمروش وبوحيرد ينفيان الاتصال بهما

في السياق نفسه، صحيفة "الخبر" الجزائرية  أكدت أن بعض الشخصيات الوطنية اعربت عن تحفظها على المبادرة التي أطلقها المنتدى المدني للتغيير للقيام بدور الوساطة وإدارة الحوار الوطني للخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد، على غرار رئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش الذي أوضح أنه "لم يتم الاتصال بي ولست معنيًا" بهذه القائمة التي أعلن عنها رئيس المنتدى المدني للتغيير عبد الرحمان عرعار.

كما نفت "المناضلة" جميلة بوحيرد تلقيها اتصالا للانضمام إلى الـ13 شخصية المقترحة، وأشارت في بيان لها إلى أنها "تفاجأت" بورود اسمها ضمن هذه القائمة، اذ قالت "علمت باستغراب وجود اسمي ضمن قائمة الأشخاص المسؤولين عن تنظيم حوار بين السلطة والحراك الشعبي".

وأضافت "لم يطلب أحد رأيي ولم أعط موافقتي لأي أحد، لا يمكنني أن أكون جزءا من مجموعة من الأشخاص خدم بعضهم السلطة"، مؤكدة أنه "لا يمكن أن يكون هناك حوار مع من يهددوننا ويتهموننا بالخيانة.

وقالت: "أؤكد مجددًا تضامني مع الأشخاص الذين يناضلون من أجل تحررهم المدني بحرية وكرامة وديمقراطية".

وأكد عرعار في تصريح له أن المنتدى "اتصل بصفة مباشرة مع أغلب الشخصيات المقترحة والتي أعلنت عن موافقتها للقيام بمهمة إدارة الحوار، غير أنه لم يتم الاتصال بكل من جميلة بوحيرد مولود حمروش وأحمد طالب الإبراهيمي نظرا لمكانة هذه الشخصيات في المجتمع الجزائري والتي تعتبر قامات وركائز فضلنا توجيه رسالة لها عبر اقتراح هذه المبادرة".

يذكر أن بوحيرد من المناضلات اللاتي ساهمن بشكل مباشر في الثورة الجزائرية أثناء الاستعمار الفرنسي.

إقرأ المزيد في: العالم