جواد نصرالله

العالم

الكونغرس يتجه لفرض إجراءات عقابية على السعودية ..وترامب يغازل ابن سلمان

12/07/2019

الكونغرس يتجه لفرض إجراءات عقابية على السعودية ..وترامب يغازل ابن سلمان

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وصف ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالصديق "الذي يقوم بعمل رائع" رغم غياب المحاسبة في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي وأيضًا في قضية النساء الناشطات السعوديات اللواتي تعرضن للتعذيب داخل السجن.

ولفتت الصحيفة في تقرير إلى وجود غالبية في الكونغرس من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي ترفض موقف ترامب هذا وقيامه بتزويد السعودية بالسلاح والتقنية النووية.

وأضافت أن "السؤال المطروح هو ما إذا كان ممكن تشكيل ائتلاف داخل الكونغرس من أجل تمرير قانون يعيد رسم السياسة الأميركية حيال السعودية وحاكمها الوحشي المتهور"، وفق تعبير الصحيفة.

وتابعت الصحيفة أن احدى السبل لتحقيق هذا الهدف هو إجراء تعديلات على مشروع قانون الدفاع الوطني الذي يُتداول في الكونغرس، مشيرةً الى أنه سيكون من الصعب لترامب إستخدام الفيتو في هذا المجال.

ولفتت "واشنطن بوست" إلى أن مجلس النواب الأميركي وافق هذا الأسبوع على إدخال بند على مشروع القانون هذا وتقدم به النائب الديمقراطي "توم مالينوفسكي" والذي يلزم مدير الإستخبارات القومية الأميركية بتسليم الكونغرس تقريرًا يسمي أي مسؤول سعودي متورط في "التوجيه أو "التنظيم" أو في "التلاعب بالادلة" في قضية مقتل خاشقجي.

وأردفت إن "الذين سترد اسمائهم سيمنعوا من الحصول على تأشيرات لدخول الأراضي الأميركية".

الصحيفة  اعتبرت أنه من شبه المؤكد أن يشمل هذا الإجراء ما يزيد عن 17 سعوديًا هم أصلًا تحت العقوبات الأميركية على خلفية مقتل خاشقجي، ورجحت أن يشمل أيضًا إبن سلمان نفسه.

وقالت إن ترامب يستطيع "الاعفاء" عن الإجراءات العقابية، لافتةً في المقابل إلى أن تقرير الإستخبارات القومية الأميركية قد يضع المسؤولية "العلنية" عن مقتل خاشقجي "في محلها".

ورجحت الصحيفة أن يعارض قياديو الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ هذا الإجراء، مشيرةً إلى أن الديمقراطيين سيحتاجون المساعدة من شخصيات جمهورية في مجلس الشيوخ تبنت موقفًا صارمًا ضد السعودية، مثل السيناتور الجمهوري "ليندسي غراهام" والسيناتور الجمهوري "تود يونغ".

كذلك أشارت الصحيفة إلى سيناريو آخر وهو أن يعمل الديمقراطيين في الكونغرس مع رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ "جيمس ريش" الذي تقدم بمشروع قانون قبل أيام يهدف إلى محاسبة القيادة السعودية وتجنب فيتو ترامب في الوقت نفسه.

وأضافت أن مشروع القانون هذا لن يمس بمبيعات السلاح او بإبن سلمان، لكنه سيحظر منح تأشيرات الدخول لجميع الافراد الآخرين في الاسرة الملكية السعودية الذين يتولون مناصب رسمية، إلى أن يحرز النظام السعودي تقدمًا ملحوظًا في معالجة قضايا مثل الاعتقالات التعسفية وحالات الإختفاء "القسري" وتعذيب السجناء.

كما لفتت إلى أن مشروع القانون هذا ينص على إجراء مراجعة شاملة للسياسة الأميركية حيال السعودية.

وبينما قالت الصحيفة إن مشروع قانون "ريش" لن يؤثر على العدوان السعودي على اليمن ولن يحقق العدالة في قضية خاشقجي، أشارت إلى أن هذا الإجراء وإلى جانب مشروع قانون "مالينوفسكي" يمثلان أفضل فرصة لكبح دعم ترامب لإبن سلمان، ووصفت الأخير بالديكتاتور الخطير الذي لا يحترم سلطة الكونغرس.

إقرأ المزيد في: العالم