مفقودو الأثر

عين على العدو

11/07/2019

"والاه": شاكيد ستتزعم تحالف أحزاب اليمين

أظهرت استطلاعات إسرائيلية نشرها موقع "والاه" اليوم الخميس- قبل 68 يوما على اجراء الانتخابات التشريعية الإسرائيلية - أن هناك حظوظًا لوزيرة القضاء الإسرائيلية آييلت شاكيد لتولي زعامة تحالف أحزاب اليمين، في الوقت الذي لا تزال تطلعات نتنياهو لتدمير أفيغدور ليبرمان وتشكيل حكومة يمينية بدونه بعيدة المنال.

وبحسب الموقع، طُرحت خلال الأيام الأخيرة سيناريوهات مختلفة لتشكيل قائمة يمينية جديدة، إذ أعرب غالبية الأحزاب عن تنازلهم عن مواقعهم لصالح هذا الإتحاد.

وأشار إلى ان "جميع الأطراف يدركون أن "التكتل التقني" وحده القادر على ضمان تجاوز نسبة الحسم لجميع الأحزاب، مضيفًا أن "السيناريوهات الأبرز هي وجود قائمة تقف على رأسها وزيرة القضاء السابقة آييلت شاكيد".

وأظهرت الاستطلاعات أن "شاكيد هي الشخصية الأكثر شعبية بين الجمهور "المتدين - القومي"، وأنها قادرة على جلب الكثير من المقاعد للقائمة، إذ تدرك هذه الأحزاب أن تعيين شاكيد على رأس القائمة "سيجذب" أصواتًا علمانيةً تتوافق مع قيم الصهيونية الدينية والتقاليد اليهودية".

ووفقا للاستطلاع، لو أجريت الانتخابات اليوم، فإن حزب "الليكود" وحزب "أزرق أبيض" سيحققان نتيجة متساوية، بواقع 30 مقعدًا لكل منهما، لكن اليمين القومي الذي يرتكز عليه نتنياهو بعيد عن تحقيق 61 مقعدًا في الكنيست وسيحصل معهم فقط على 55 مقعدًا فقط في هذا التحالف.

حزب ليبرمان "إسرائيل بيتنا" سيحصل على 9 مقاعد مقارنة بـ 5 حصل عليها في الانتخابات الأخير.

ووفقا للاستطلاع، لا يستطيع نتنياهو تشكيل ائتلاف يميني دون ليبرمان.

وبعد الحزبين الرئيسيين، هناك أربعة أحزاب متوسطة الحجم:  القائمة المشتركة (11) ، إسرائيل بيتنا (9) ، يهودت هتوراه  وشاس (7) ، لتنقسم الخريطة السياسية إلى خمسة أحزاب أصغر مع ستة مقاعد أو أكثر: (6) اتحاد الأحزاب اليمينية القومية، اليمين الجديد وميرتس (5) ، وإسرائيل الديمقراطية بزعامة إيهود باراك التي تغلق القائمة بـ (4) مقاعد فقط في الكنيست.

إقرأ المزيد في: عين على العدو