مفقودو الأثر

لبنان

دفعة جديدة من النازحين تغادر لبنان إلى سوريا

11/07/2019

دفعة جديدة من النازحين تغادر لبنان إلى سوريا

في سياق العودة الطوعية الأمنة الى سوريا التي ينظمها الأمن العام اللبناني، غادرت دفعة جديدة من النازحين السوريين بيروت الى سوريا.

فقد تجمع 44 نازحًا منذ الصباح في باحة المدينة الرياضية في بيروت، وانطلق 28 منهم عن طريق العبودية و16 عن طريق المصنع.

وقد تولت حافلات تعود لوزارة النقل السورية نقلهم الى الداخل السوري، في حضور مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين.

كما حضر فريق من وزارة الصحة اللبنانية لتلقيحهم ضد الشلل.

جبل لبنان

في جبل لبنان، تجمع عدد من النازحين السوريين منذ صباح اليوم في ملعب برج حمود في قضاء المتن لنقلهم من قبل الأمن العام الى الحدود اللبنانية السورية للعودة الى بلادهم.

وقد حمل هؤلاء امتعتهم واوراقهم الثبوتية وقام الأمن العام بالتدقيق بها والتأكد من صلاحيتها.

البقاع

في السياق نفسه، غادر 200 نازح سوري الأراضي اللبنانية من بلدة عرسال عن طريق الجرد نحو الأراضي السورية ضمن الرحلات الطوعية التي ينظمها الأمن العام اللبناني.

وانطلقت الرحلة - وهي الأولى لهذا العام والعاشرة من عرسال منذ إطلاق رحلات العودة الى القلمون الغربي من قرى قارا، فليطا، يبرود، الجراجير، دير عطيه - وسط إجراءات أمنية مشددة من الجيش اللبناني الذي واكب رحلات العودة إلى الحدود اللبنانية السورية ومن معبر الزمراني.

وأشرف على عمليات تنظيم العودة الطوعية المقدم غياث زعيتر والرائد علي مظلوم.

وواكب رحلات العودة ممثلين عن الهيئات الدولية والصليب الأحمر اللبناني الذي تولى نقل أحد المرضى إلى الأراضي السورية.

الجنوب

في الجنوب، غادرت دفعة جديدة من النازحين السوريين قوامها 59 شخصًا تجمعوا صباحًا في "مركز كامل يوسف جابر الثقافي" في النبطية، أقلتهم حافلتان باتجاه الأراضي السورية يرافقها 3 سيارات بيك آب تحمل أمتعة العائدين، وذلك في سياق العودة الطوعية والآمنة التي ينظمها الأمن العام وسط انتشار للجيش في محيط المركز.

وقد غادر 63 نازحًا سوريًا صيدا عائدين إلى بلادهم، وتابع رئيس المكتب الإقليمي للأمن العام في الجنوب المقدم علي قطيش صباحًا  مغادرتهم الطوعية من ملعب صيدا البلدي.

وكان قطيش قد حضر صباحًا مع فريق من النقباء والضباط والعناصر لإنجاز الإجراءات والتدابير اللوجستية والأمنية لعودتهم.

وجرت استعدادات العودة وسط مواكبة من ممثلين لهيئات إنسانية وجمعيات دولية ولبنانية.

الشمال

في الشمال، توافد العديد من ابناء العائلات السورية النازحة الراغبين بالعودة طوعًا الى بلادهم نحو نقطة العبودية الحدودية بين لبنان وسوريا، وفق الآلية التي وضعتها المديرية العامة للامن العام التي تنظم وتشرف على هذه العودة الطوعية، وفي حضور ممثلين عن منظمة الامم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR.

وباشر عناصر الأمن العام عند هذه النقطة باشراف رئيس مكتب معلومات الأمن العام في عكار الرائد وسيم الصايغ باتخاذ كل التدابير لتسهيل عودة النازحين والتدقيق بأسماء المغادرين لمطابقتها واللوائح الاسمية الموضوعة لكل الاشخاص الذين ابدوا رغبتهم بالعودة طوعًا الى مدنهم وبلدتاهم وقراهم السورية.

وكانت السلطات السورية قد أوفدت صباحًا حافلات سورية عدة دخلت نقطة العبودية، وامنت نقل هذه العائلات التي تضم رجالًا ونساءً وشبابًا واطفالًا، حاملين معهم ما امكن من امتعة.

وأكد عدد من السوريين العائدين رغبتهم وسرورهم بالعودة إلى ديارهم التي كانوا نزحوا عنها قسرا مذ بدء الازمة السورية، شاكرين الامن العام اللبناني على الجهد الذي يبذله لتأمين وتسهيل هذه العودة الطوعية.

إقرأ المزيد في: لبنان