لبنان

لقاء الأحزاب أدان أشكال الخطاب الطائفي وأكد حق ايران في رفع نسبة تخصيب اليورانيوم

08/07/2019

لقاء الأحزاب أدان أشكال الخطاب الطائفي وأكد حق ايران في رفع نسبة تخصيب اليورانيوم

 
أدانت هيئة التنسيق للقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية، "كل أشكال الخطاب الطائفي والمذهبي والعودة إلى استخدام السلاح وإحياء الفيتوات الطائفية وإقفال المناطق، لمنع حرية الرأي والاختلاف والإنتقاد وعودة سلطة الميليشيات على حساب سلطة الدولة ، بما يذكّر اللبنانيين بمرحلة الحرب الأهلية وويلاتها ومآسيها".

وقالت في بيان لها بعد اجتماعها الدوري في مقرها الرئيسي، إن "اللبنانيين لم يصدّقوا أنهم خرجوا من مرحلة الحرب الأهلية وواقع الإنغلاق والكانتونات وعودة الانفتاح والتلاقي بين اللبنانيين واستعادة الدولة سلطتها بعد اتفاق الطائف، ولهذا فإنها تدعو كل الأطراف إلى احترام روح اتفاق الطائف الذي يدعو إلى التزام الخطاب الوطني ونبذ الخطاب المذهبي الطائفي ، وحق الإختلاف والتعبير والتجوّل في كافة المناطق اللبنانية لكل لبناني ، وتعزيز الوحدة الوطنية".

وشددت الهيئة على ضرورة العمل للخروج من النظام الطائفي و المحاصصة الطائفية، عبر تنفيذ الإصلاحات السياسية التي نص عليها اتفاق الطائف، وجرى تجاوزها، وفي مقدمة هذه الإصلاحات إلغاء الطائفية السياسية وسنّ قانون جديد للإنتخابات يقوم على نظام المجلسين، مجلس نواب وطني غير طائفي ومجلس للشيوخ.

واستنكرت الهيئة وتشجب بشدة العدوان الصهيوني الأخير على سوريا، والذي يندرج في سياق محاولة رفع معنويات الإرهابيين في إدلب وإرباك عمليات الجيش العربي السوري في الميدان ، وكذلك الرد على إسقاط طائرة التجسس الأمريكية من قبل الدفاعات الجوية الإيرانية. وأكدت الهيئة على الوقوف إلى جانب سوريا قيادةً وجيشاً وشعباً في الدفاع عن سيادتها واستقلالها والرد على العدوان الصهيوني بالطريقة التي تراها ، وبالتالي ردع العدوانية الصهيونية.

وأكدت الهيئة الوقوف إلى جانب حق إيران في إستخدام حقها في العودة إلى رفع نسبة تخصيب اليورانيوم وتشغيل مفاعل أراك، رداً على عدم التزام الدول الغربية بتنفيذ التزاماتها المنصوص عليها في الإتفاق النووي. وأعربت الهيئة عن إدانتها الشديدة لإقدام البحرية البريطانية على احتجاز ناقلة النفط الإيرانية لدى عبورها مضيق جبل طارق ، ورأت أن ذلك يشكّل قرصنة واعتداء على حرية الملاحة البحرية وانتهاكاً سافراً للقرارات والمواثيق الدولية ، مؤكدة أنّ من حق إيران أن ترد على هذا الإعتداء بالمثل إذا لم تجرِ المسارعة إلى الإفراج عن الناقلة والسماح لها بإكمال مسارها.

وأشادت الهيئة بموقف العراق، وبحضور المبعوث الأمريكي للمنطقة ، الرافض لاستخدام أراضيه منطلقاً لأي عدوان على دول جوار العراق . وأكدت في هذا السياق بأنه طالما بقيت القوات الأميركية موجودة في العراق فإنها ستبقى تشكّل عامل تهديد للأمن والاستقرار في هذا البلد والمنطقة ، و تعمل للتآمر على دول محور المقاومة و العبث بالنسيج الوطني العراقي والتدخل في شؤونه الداخلية ، في محاولة لاستعادة النفوذ الأميركي الإستعماري وتحقيق أهدافها التي فشلت في بلوغها خلال فترة احتلالها ، واضطرت إلى الانسحاب تحت ضربات المقاومة العراقية .

إقرأ المزيد في: لبنان