عين على العدو

05/07/2019

"يديعوت": تحضيرات لمواجهة محتملة مع غزة

يوآف زيتون - صحيفة "يديعوت أحرونوت"

تنهي قيادة المنطقة الجنوبية استعدادها لعملية عسكرية في قطاع غزة إذا تتطلب الأمر منها ذلك. في الأسابيع الأخيرة أدار الجيش مناورات حرب كبيرة، من سلاح الجو وحتى شعبة التكنولوجيا واللوجيستكا، ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو عقد جلسة أمنية واسعة في "فرقة غزة".

الشهر المقبل، وبمناسبة مرور خمس سنوات على عملية الجرف الصلب، ستكمل "إسرائيل" الفترة الأطول منذ عقود التي لم تخرج فيها لحرب أو عملية عسكرية كبيرة، لكن يبدو حاليا أن مجال المناورة السياسية لمنع حرب في الجنوب آخذ بالتقلص.

إشارة أخرى تظهر تعزيز التحضيرات لعملية في غزة وجدناها هذا الأسبوع في قاعدة التدريبات "تساليم"، حيث أن "سييرت جفعاتي" (كتيبة الاستطلاع التابعة للواء جفعاتي سابقا) اجتازت مرحلة أساسية في استكمال تحضيرات قيادة المنطقة الجنوبية لمواجهة مع حركة "حماس".

اختبار "قيادة الجنوب" هو عمليا مبادرة بدأت في شهر شباط/فبراير من هذا العام، تتضمن اختبار كفاءة مكثف للكتائب النظامية الأساسية التي ستكون أول من يدخل في توغل بري في القطاع. 

حتى الآن كتائب كثيرة شاركت في الاختبار- وفي الفترة القريبة كتائب إضافية ستنهيه، هذه هي المرة الأولى عمليا التي تفحص فيها قيادة المنطقة الجنوبية-وفق نموذج قيادة المنطقة الشمالية- عوامل أساسية في جهوزية قوات رأس الحرب للقتال في غزة من خلال مناورة كتائبية بحجم صغير تستمر بين يوم ليومين، حيث تتمركز في منشأة القتال في منطقة مبنيّة في قاعدة "تساليم".

وحظي الاختبار الذي أجري في بداية الأسبوع بأهمية إضافية بسبب هوية الوحدة: مقاتلوها قد يعودون مجددا في الفترة القريبة إلى المكان الذي لا تزال توجد فيه جثة صديقهم الملازم هدار غولدين ضابط الوحدة الذي قتل في نهاية عملية الجرف الصامد إلى جانب قائد سرية الاستطلاع الرائد بنيا يسرائيل وعنصر الإشارة الرقيب أول ليئال غدعوني.
_
 

إقرأ المزيد في: عين على العدو