عين على العدو

03/07/2019

عاموس جلعاد: "اسرائيل" بيتٌ يأكله النمل واستقرارنا يعتمد على أنظمة عربية

شبّه اللواء احتياط في جيش الاحتلال عاموس جلعاد وضع كيان العدو في الوقت الراهن بأنه "بيت محصّن بجدران قوية لكن النمل يأكله من الداخل".

ووفق ما ينقل عنه موقع "غلوبس" الاسرائيلي الذي أجرى مقابلة معه، قال جلعاد "وضع الفساد الموجود هنا وانقسام "الشعب" يُقلقني كثيرًا، قبل كل شيء كـ"مواطن"، هذا يُقلقني أيضًا على المستوى القومي".

جلعاد الذي تنقّل على مدى سنوات في مختلف المناصب في المؤسسة الأمنية الصهيونية، ومن بينها رئيس وحدة التحقيق في سلاح الاستخبارات، منسق الأعمال في "المناطق الفلسطينية"، ورئيس الشعبة السياسية الأمنية في وزارة الحرب اليوم يخدم كرئيس معهد السياسة والإستراتيجية "IPS"، وكرئيس لسلسلة مؤتمرات "هرتسليا"، اعتبر أن "الولايات المتحدة هي دعامة قويّة لأمن "إسرائيل"، وتابع "أنتَ تحصل على طائرات من الجيل الخامس.. التعاون الاستخباراتي نادر ومدهش، مساعدة الشعب الأميركي، عبر الكونغرس، هي دعامة ردع لكلّ العالم". حسب تعبيره.

وأعرب عن اعتقاده بأنه "علينا القلق على أمن "اسرائيل"، لافتًا الى أن "استقرارنا الأمني يعتمد على الأنظمة الحالية في العالم العربي".

وردًا على سؤال، قال جلعاد "وضعنا دقيق جدًا. إيران مصرّة على زوال "إسرائيل"، وسيفعلون كلّ شيء لتحقيق ذلك. إنّهم مصرّون على تطوير سلاح نووي، مصرّون على التأثير على العراق وعلى تحويل سوريا إلى جبهة فعّالة - وهذا ما فعلوه. لقد أسّسوا جبهة تشمل قواعد عملانية، قواعد استخبارات، قواعد إستراتيجية، مئة ألف جندي "شيعي""، على حدّ وصفه.

وادّعى جلعاد أن "كامل أراضي لبنان الواقعة بين بيروت والمنطقة الحدودية تخضع لسيطرة حزب الله في الواقع"، وأردف "حزب الله وكيل إيران مع 130-140 ألف صاروخ.. يحاول الإيرانيون أن يبنوا على هذا طبقة ثانية من الصواريخ، ونحن حسب بيانات أجنبية نعمل على ما يبدو بنجاح. هم لا ينجحون نتيجة قدراتها ونحن نردعهم. بيد أنّ هذا الردع هو مسألة وعي قد يتحوّل في غضون ثوانٍ"، هناك مئات المحاولات لتنفيذ عمليات "إرهابية" في "إسرائيل"، من ضمنها عمليات "انتحارية قاسية" في القدس وحيفا، "تل أبيب" وإلى ما هنالك"، وفق زعمه.

إقرأ المزيد في: عين على العدو