عين على العدو

تفجّر الأوضاع في الأراضي المحتلة بعد مقتل اسرائيلي من أصول أثيوبية

03/07/2019

تفجّر الأوضاع في الأراضي المحتلة بعد مقتل اسرائيلي من أصول أثيوبية

احتجاجًا على عنصرية شرطة الاحتلال بعد مقتل إسرائيلي من أصول اثيوبية برصاص شرطي قبل يومين، خرج أمس آلاف الإسرائيليين من أصول أثيوبية الذين يسمّون بـ"الفلاشا" في كيان العدو في مظاهرات عنيفة في الأراضي المحتلة، وقاموا بحرق الإطارات وسد شوارع رئيسية في منطقة حيفا.

وفي حيفا ومستوطنة "كريات آتا"، أقفل المتظاهرون الطرقات وحرقوا الإطارات في الشوارع، فيما أصيب ثلاثة شرطيين صهاينة جراء إلقاء الحجارة من قبل المحتجين.

كما قام المتظاهرون برشق محطة الشرطة في مستوطنة  "كريات حاييم"، الواقعة في ضواحي حيفا حيث أطلقت شرطة الاحتلال قنابل صوتية.

وذكرت القناة 12 أن الشرطة قامت لساعات بإعادة توجيه المرور، لكنها لم تفضّ التظاهرات.

من ناحيته، تعهّد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتسريع التحقيق في مقتل الاسرائيلي من أصول أثيوبية سولومون تيكاه (19 عاما)، بعد ساعات من اعتقال الشرطي بسبب القتل وإطلاق سراحه بعد ذلك ووضعه رهن السجن المنزلي.

وأعلنت شرطة الاحتلال اعتقال 60 من المحتجين وإصابة 47 شرطيًا خلال الاشتباكات، إضافة الى توقيف 21 شخصًا في مستوطنة "كريات آتا" حيث قتل الإسرائيلي.

كذلك قالت دائرة الطرق التابعة للاحتلال إن 60 الف مركبة كانت تقبع بالازدحامات المرورية جراء الاحتجاجات، وفي مفترق "عزرئيلي" في "تل أبيب" قام المحتجون باحراق سيارة ومنعوا وصول رجال الإطفاء الى الموقع، وفق ما أفاد إعلام العدو.


بالموازاة، نقلت وسائل إعلام العدو عن وزير "الأمن الداخلي" غلعاد إردان قوله إنه كان هناك قلق على حياة عناصر الشرطة لأن المخابرات أفادت عن نية لإطلاق النار الحي ضدّهم.

إقرأ المزيد في: عين على العدو