لبنان

البستاني تجول في البقاع الغربي: سنطلق قريباً خطة شاملة لإزالة التعديات عن كل المجاري

29/06/2019

البستاني تجول في البقاع الغربي: سنطلق قريباً خطة شاملة لإزالة التعديات عن كل المجاري


جالت وزيرة الطاقة والمياه ندى البستاني في منطقة البقاع الغربي، في إطار جولة بقاعية شملت المرافق والمؤسسات التي تعنى بها الوزارة، استهلتها في بلدة صغبين، ثم انتقلت الى مقرّ المصلحة الوطنية لنهر الليطاني عند سدّ بحيرة القرعون، حيث كان في استقبالها مدير المصلحة الدكتور سامي علوية الذي قدّم شرحاً عن انتاج معمل عبدالعال الكهرومائي وينتج 195 ميغاواتاً من الكهرباء ويوفّر 100 مليار ليرة سنوياً على خزينة الدولة. وعرض خريطة لمصادر التلوث وحجمه على ضفاف الليطاني.

وتوجهت والوفد الى سد القرعون حيث عاينت البحيرة واطلعت من علوية على الإجراءات الآيله الى تخفيف التلوث للافادة بأعلى طاقة من المياه للري وإنتاج الكهرباء، وقالت: "ما شاهدته على ضفاف الليطاني مرعب، غير ان الحكومة مجتمعة أخذت قرارها بإزالة التعديات ورفع التلوث عن هذا الشريان الحيوي. إن خيار إنشاء السدود هو خيار استراتيجي وسنواصل العمل به كما في شبروح وغيره".

وأضافت: "لست مسرورة بالتقنين الذي سيتم تجاوزه من خلال الخطة التي أقرتها كل القوى السياسية في مجلس الوزراء".

واختتمت زيارتها بغداء في دارة النائب عبدالرحيم مراد في شتوراما، بدعوة من وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن عبدالرحيم مراد، وألقت كلمة قالت فيها: "حوض الليطاني يشكّل 20% من مساحة لبنان، وحمايته واجب علينا كمسؤولين ومواطنين على حد سواء".

وتابعت: "هذه البحيرة (بحيرة القرعون) التي فاضت هذه السنة كما فاض سد القيسماني وسد شبروح وبحيرة اليمونة وبحيرة الكواشرة، نأمل بعد تنفيذ كل مشاريع الصرف الصحي وازالة التعديات والتلوث الصناعي، بأن تعود كسابق عهدها سبباً للانماء والسياحة والزراعة لا مصدراً للأمراض".

وأضافت: "نحن في وزارة الطاقة والمياه مع مصلحة الليطاني نقوم بمجهود كبير لإزالة التلوث عن النهر في انتظار الحل النهائي لمشكلة النزوح. علماً بأن مشكلة النزوح لا تلوث فقط نهر الليطاني، بل أثّرت أيضاً بشكل كبير على قطاع الكهرباء، إذ أنّ النازحين يسببون بأكثر من 300 مليون دولار خسارة في السنة فقط في قطاع الكهرباء".

ولفتت الى أن "الخطة المحدّثة التي بدأنا بتنفيذها منذ شهرين بدأنا نلمس نتائجها الايجابية بخاصة في موضوع خفض الهدر الفني وغير الفني ورفع التعديات بكل المناطق، الأمر الذي ساهم في تخفيض العجز في كهرباء لبنان في انتظار بناء المعامل الجديدة التي نحضّر مناقصاتها"، وأضافت "بالتوازي مع هذه الورشة الكبيرة، أطلقنا تحديث الاستراتيجية الوطنية لقطاع المياه والصرف الصحي التي سينتج منها توصيات ولوائح في المشاريع بحسب الأولويات وبكل المناطق، ومن المؤكد ان البقاع الغربي سيكون موجودا في صلب هذه المشاريع. وقريبا أيضا سنطلق خطة وطنية شاملة لإزالة التعديات عن كل المجاري المائية والأنهر في لبنان وليس فقط في الليطاني".

بدوره، وفي كلمه له، أكد الوزير مراد أنه اذا "بقي النهر على ما هو عليه لا يمكننا أن نعزز حركة التصدير على الاستيراد ويمكننا بحكومة إلى العمل أن نضع خطة طواريء لانقاذ النهر والاقتصاد، وعلينا وضع خطة لتنظيف النهر وحماية الانتاج اللبناني.

إقرأ المزيد في: لبنان