عين على العدو

تزامنًا مع ورشة البحرين التطبيعية.. المنامة تعجّ بالصحافيين الصهاينة

25/06/2019

تزامنًا مع ورشة البحرين التطبيعية.. المنامة تعجّ بالصحافيين الصهاينة

تزامنًا مع الورشة الاقتصادية التي تستضفيها البحرين اليوم برعاية أميريكية والتي تهدف الى الترويج للجانب الاقتصادي من صفقة القرن الخاصة بنسف القضية الفلسطينية، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يُظهر مراسليْن يعملان لصالح هيئة الإذاعة الإسرائيلية "كان" وهما يتحدثان ومن خلفهما يبدو مركز التجارة العالمي في المنامة.

كذلك انتشرت صور لعدد من الصحفيين الإسرائيليين وهم موجودون في البحرين.

الصحفي الإسرائيلي باراك رافيد الذي يعمل لصالح القناة 13 الصهيونية وهو كبير المراسلين الدبلوماسيين فيها نشر صورة تُظهر زجاجة كحول لبنانية المصدر وهو يحملها في البحرين، إضافة الى صورة أخرى تُبيّن الفندق الذي ينزل فيه في المنامة.

رافيد قدّم من المنامة تقريرًا عشية مؤتمر البحرين، عُرض خلال نشرة أخبار القناة 13، وقال في مداخلته "تحية من عاصمة البحرين المنام.. إنها في الواقع المرة الأولى على الأقلّ منذ 25 سنة التي تسمح فيها الحكومة في البحرين لصحفيين إسرائيليين بالوصول الى هنا، لقد وصلنا الى هنا على خلفية المؤتمر الاقتصادي، الذي سيعرض الشق الاقتصادي لخطة "السلام" التابعة للرئيس ترامب، وتابع هذا المبنى الذي ترونه في الخلفية هو "وول تريت سنتر" المنامة،  هنا القلب النابض للأعمال، لهذه المدينة في الخليج، التي تقع بين السعودية وايران.

وأردف "نحن نبث اليوم للمرة الأولى، نشرة الاخبار في القناة الإسرائيلية الـ 13، من هذه المدينة، وهذا الامر حصل بعد ان صادقت حكومة البحرين للمرة الأولى منذ 25 سنة لمجموعة من وسائل الاعلام الإسرائيلية ارسال ممثلين لتغطية المؤتمر".

وأوضح أن "وفد الصحافة الاسرائيلي انطلق من العاصمة عمان،  في رحلة استمرت ساعتين ونصف تقريبا.الطائرة الجديدة لشركة الطيران البحرانية "غولف آير" غير مكتظة، عدد من المحللين والعمال الأجانب، سياح وصحافيين إسرائيليين، كانوا على متنها".

وأشار رافيد الى أن الطائرة التي كان على متنها مرّت فوق السعودية، وتحديدًا فوق الصحراء الكبرى، لافتًا الى أن هناك عددًا غير قليل من الإسرائيليين يسلكون هذا المسار كلّ أسبوع، وبشكل خاص رجال أعمال، إضافة الى رحلات سرية لممثلين لحكومة "إسرائيل".

وكتب بارك رافيد على حسابه على "تويتر" تغريدة مُرفقة بصورة قائلًا "في طريقي إلى عمان في طريق المنامة مع المنتج الضخم شاي شبيجلمان. أنا أسافر حول العالم لتغطية الأحداث لمدة 13 عامًا ، لكن هذا أكثر إثارة. إنها المرة الأولى التي يُسمح فيها للصحفيين الإسرائيليين بدخول البحرين".

ولاقت هذه التغريدة استحسان المبعوث الأمريكي الى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات الذي علّق قائلًا "آمل أن تكونوا قد حصلت على رحلة جيدةBarakRavid. نتطلع إلى رؤيتكم في المنامة ، البحرين لحضور ورشة السلام من أجل الازدهار. سنشمل أكثر من 25 منفذًا تغطي الطيف السياسي والأيديولوجي ، بما في ذلك 7 منافذ من "إسرائيل"".

من جهتها، قالت المعلقة السياسية في قناة "كان" غيلي كوهين مباشرة من المنامة "في الوقت الحالي  الإنجاز الأهمّ برأيي حقيقة اننا هنا، نحن نتحدث للجمهور الإسرائيلي باللغة العبرية وبمصادقة حكومة البحرين موجودون هنا".

ومن بين الصحافيين الاسرائيليين الذي نشروا صورهم في البحرين نوا لانداو التي تعمل لصالح صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية.

كما أعلنت قناة i24 الاسرائيلية أنها ستبثّ وقائع الورشة مباشرة من المنامة من خلال مندوبيها هناك.

إقرأ المزيد في: عين على العدو