لبنان

المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني لـ"العهد": الافراج عن زكا بناء لطلب الرئيس عون والسيد نصرالله

605 قراءة | 13:03

العهد - مختار حداد

بعد طلب من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وافقت المحكمة في الجمهورية الاسلامية الايرانية رسمياً على الافراج عن المواطن اللبناني نزار زكا عقب تأمينه للكفالة.

وكان الرئيس عون قد أرسل طلباً للجانب الايراني، تحديداً الى الرئيس الشيخ حسن روحاني للافراج عن زكا، الذي قضى أكثر من ثلث فترة سجنه.

وفي تصريح خاص لموقع "العهد" الاخباري، أعلن المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني كيوان خسروي أن "الجمهورية الاسلامية الايرانية اتخذت هذا القرار لإبداء نواياها الحسنة في اطار التعاون الثنائي بين ايران ولبنان وتعزيز الوشائج بين الشعبين".

ورداً على سؤال لـ"العهد" حول جنسية نزار زكا الأمريكية واحتمال أن يكون لبلد ثالث دورفي الافراج عنه، أجاب "إن أي بلد ثالث لم يلعب دوراً في عملية الإفراج عن نزار زكا، وهذا الاجراء جاء فقط على أساس طلب الرئيس اللبناني ووساطة السيد حسن نصرالله".

وأشار خسروي الى الدور المؤثر للأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله في اتخاذ هذا القرار من جانب ايران، وقال: "نظراً للدور المهم والمؤثر للسيد ميشال عون رئيس الجمهورية اللبنانية في دعم تيار المقاومة لقد تم تلبية طلبه".

و ذكر المتحدث باسم المجلس الاعلى للأمن القومي أن "السلوك المتخذ مع نزار زاكا في طهران كان تماماً في اطار المعايير القانونية و على أساس احترام حقوق المحكومين قضائياً وكان انسانياً، حتى أن الخدمات والتسهيلات التي قدمت له أثناء قضاء عقوبته كانت تفوق سائر السجناء".

ووفقاً للوثائق والأدلة التي قدمتها الأجهزة الأمنية الايرانية للمحكمة، فإن نزار زكا كان يعمل لصالح جهازالاستخبارات الأمريكية، وقد حكمت عليه المحكمة بالسجن 10 أعوام.