طوفان الأقصى

لبنان

النائب حمادة: ميادين الجهاد تشهد أن هذا العدوّ مربك وخائف ومهزوم
15/06/2024

النائب حمادة: ميادين الجهاد تشهد أن هذا العدوّ مربك وخائف ومهزوم

أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور إيهاب حمادة أنَّ المقاومين اليوم يسطّرون أروع الملاحم، وهم الذين أعادوا لهذه الأمة ماء وجهها وحفظوا كرامتها وترقّوا في سلّم التضحية والجهاد والمواجهة فوصلوا إلى المقام الذي وصلوا إليه في أن يقدموا أرواحهم ودماءهم في المواجهة من أجل إخوانهم في غزّة وفي فلسطين، وها هم الآن يحققون الانتصار تلو الانتصار، مشيرًا إلى أن "ميادين الجهاد في جبهتنا الجنوبية كما في غزّة تشهد أن هذا العدوّ هو في مقام المربك والخائف والمهزوم". 

كلام النائب حمادة جاء خلال حفل تأبيني، السبت 15 حزيران/يونيو 2024، في بلدة اليمونة البقاعية، وقال إن "المهزوم الذي توالت عليه الهزائم منذ ما قبل عام 2000 وبعد عام 2000 وفي العام 2024، ها هم ساساته وجنرالات حربه ونخبه ومحلّلوه يؤكدون أن لا قدرة لدى هذا الكيان على مواجهة المقاومة وعلى توسعة الحرب". 

ولفت إلى أن "العدو لم يستطع أن يحقق هدفًا في حيّز جغرافي ضيق في غزّة، وهو حيّز محاصر منذ عشرين عامًا، والمقاومة هناك ثبّتت وواجهت ولقّنت نخبة جيش العدوّ دروسًا في الصمود والمواجهة"، سائلًا: "كيف بك أيها العدوّ وأنت ترى شمالك منذ أكثر من ثمانية أشهر ملتهبًا لا يستطيع أحد من جنود نخبتك ومن مستوطنيك أن يتحرك؟"

وأضاف النائب حمادة: "لا تستمعوا إلى أحد ممن ينقل التهديد، بل استمعوا إلى "الإسرائيلي" نفسه"، مشيرًا إلى تصريحات رئيس حزب العمل الصهيوني ورئيس المجلس في الجليل الأعلى وعمدة "كريات شمونة" حيث يصفون "كريات شمونة" بالمهجورة، و"كأن جهنم انتقلت إليها"، مؤكدين أن أكثر من مئتي ألف مستوطن لا يجرؤون حتّى على الاقتراب من مغتصباتهم في شمال فلسطين المحتلة.

وتابع قائلًا: "هذا الجيش الذي لا يقهر قد قُهر على يد أبنائكم، وهذه الأسطورة سقطت، وهذه القدرات سواء في المسيّرات أو في القبة الحديدية تتهاوى أمام ذكاء وحنكة وقدرة أبنائكم من المقاومين، وكونوا على ثقة أننا مقبلون على نصر عزيز وحاسم"، موضحًا أن "بعض أصوات من في الداخل من التابعين لهذا العدو، إن علت إنما تعلو ليقولوا نحن هنا".


 

ايهاب حمادة

إقرأ المزيد في: لبنان

خبر عاجل