طوفان الأقصى

خاص العهد

وزير الكهرباء السوري لـ "العهد": هذا عام الاستثمار في الطاقات المتجددة
14/06/2024

وزير الكهرباء السوري لـ "العهد": هذا عام الاستثمار في الطاقات المتجددة

أكد وزير الكهرباء السوري المهندس غسان الزامل أن العام الحالي هو عام الاستثمار في الطاقات المتجددة وخاصة في الطاقتين الكهروضوئية والكهروريحية.
وفي حديث خاص بموقع " العهد" الإخباري خلال رعايته فعاليات المؤتمر الثاني للاستثمار في قطاع الكهرباء، والذي حمل عنوان "الاستثمار في الطاقات المتجددة والكهرباء محرك التنمية المستدامة في سورية"، أشار الوزير الزامل إلى أنه "خلال النصف الثاني من هذا العام سيتم افتتاح مشاريع جديدة ريحية باستطاعة تتجاوز ٢٠٠ ميغا واط، كما سيتم التوقيع على مشاريع كهروضوئية جديدة على هامش المؤتمر، وستصل استطاعتها إلى ما يقارب ٦٠٠ ميغا واط. وشدد على أهمية القانونين رقم ٢٣ و٣٢ اللذين شكلا نقطة تحول جذرية باتّجاه زيادة رقعة انتشار مشاريع الطاقات المتجددة.

وزير الكهرباء السوري لـ "العهد": هذا عام الاستثمار في الطاقات المتجددة

وزير الكهرباء السوري لفت في حديثه الخاص بموقعنا إلى أن "البرنامج التنفيذي الخاص بالإستراتيجية الوطنية للطاقات المتجددة حتّى عام ٢٠٣٠ يسير وفق البرنامج المخطّط له وصولًا إلى تنفيذ استطاعة إجمالية كهروضوئية تصل إلى ٢٥٠٠ ميغا واط، بالإضافة إلى ١٥٠٠ ميغا واط من مشاريع الطاقة الريحية وإلى ما يقارب المليون و٢٠٠ ألف سخان شمسي"، مؤكدًا أن الاستثمار في توليد الطاقة البديلة هو استثمار رابح، ومشيرًا إلى مساعي دعمه عبر السياسات والتشريعات التي تهدف إلى إطلاق مشاريع توليد الطاقة من قبل القطاع الخاص أو العام أو بالتشارك بينهما وتوجيه العمالة الشابة باتّجاه هذا القطاع والتنسيق الدائم بين القطاعات.

إيران تساعدنا في إعادة تأهيل منشآتنا

ولفت وزير الكهرباء السوري في حديثه الخاص بموقع "العهد" الإخباري إلى وجود صعوبات تعترض العمل "ونحن نحاول بشتى الوسائل الاستفادة من تجارب الدول الأخرى والدول العالمية لكي نرى إذا كانت هناك آليات جديدة غير تلك التي تتبعها وزارة الكهرباء لتحسين الواقع الكهربائي". وأضاف "هكذا مؤتمرات مهمّة للغاية لأنها تفسح المجال للنقاش حول الخيارات والبدائل والتجارب ولأنها ستخرج بتوصيات ستكون كما تلك التي كانت في المؤتمر الأول والتي تم فيها تعديل بعض الفقرات والقوانين وكان لها صدى إيجابي عند المستثمرين، وهذا المؤتمر سيخرج بتوصيات نتأمل أن تكون جاذبة للمستثمرين".

وأوضح الوزير أن "ما يناسب سورية هي التجربة المغربية، لدينا معلومات كبيرة عنها ونعتقد بأن هذه التجربة هي الأقرب للواقع السوري"، مشددًا على أن "العلاقة مع إيران في مجال قطاع الكهرباء جيدة لا تشوبها أية شائبة، وهناك تعاون دائم مع الإخوة في إيران وخصوصًا في مجال إعادة تأهيل محطات التوليد المدمرة وإعادة تأهيل محطات التحويل وكله في إطار التعاون الدائم مع الإخوة في إيران".

يشار الى أن المؤتمر ناقش الإجراءات والخطط والتوجّهات الحكومية التي تهدف إلى تطوير هذا القطاع المهم وتشجيع الاستثمار فيه وتبادل الخبرات بين المعنيين في القطاعين الحكومي والخاص والسعي الحثيث لتذليل الصعوبات التي تحد من دخول القطاع الخاص على خط إقامة مشاريع لإنتاج الكهرباء باستخدام الطاقات المتجددة إضافة إلى عرض التجارب الدولية الناجحة في هذا السياق.

الكهرباء

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة