عاشوراء 2024

نقاط على الحروف

خلية التجسس الأميركية تعيد تعريف الدبلوماسية والتنمية والتطوير
11/06/2024

خلية التجسس الأميركية تعيد تعريف الدبلوماسية والتنمية والتطوير

بعيدًا عن أهمية الإنجاز الأمني، وكف يد الولايات المتحدة الأميركية في اليمن، وقطع أذرعها، عبر الإمساك بواحدة من أهم الخلايا التي عملت معها لعقود من الزمن، فإن هذا الإنجاز يمكن أن يعيد تعريف الدبلوماسية الأميركية، ويمكن له أيضًا أن يضع قوانين جديدة للعمل الدبلوماسي في العالم.

السفارة الأميركية في اليمن ليست مجرد نافذة لرعاية المصالح الأميركية في صنعاء، ومد جسور التعاون الثنائي بين البلدين "الصديقين" كما كان يحلو لساسة البلدين وصفها طوال العقود الماضية، بل هي وكر تجسس وصناعة المؤامرات، وبث السموم في كلّ نواحي الحياة، وإشاعة الفوضى والخراب الأمني والاقتصادي والخدمي.

هذا الحديث اليوم لم يعد مجرد تخمينات، ولا ضربًا بالرمل، بل أصبح حقيقة واقعية، مكشوفة لكل من له عين أو ألقى السمع وهو شهيد.

الاعترافات التي أدلت بها عناصر خلية التجسس الأميركية "الإسرائيلية"، والتي كشفتها الأجهزة الأمنية اليمنية مؤخرًا، تقول الشيء الكثير عن هذا، رغم أن ما تم كشفه ليس إلا القليل مما بحوزة جهاز الأمن والمخابرات، الذي لا يزال يحتفظ بالكثير منها.

وعلى سبيل المثال لا الحصر، فإن سفارة واشنطن في صنعاء تقوم بجمع المعلومات بعيدًا عن السلطات الرسمية، وأحيانًا، وهي الطامة، عبر السلطات الرسمية، وبشكل مشروع وغير مشروع، وتجمع معلومات لها أهداف تخريبية أكثر منها أهدافًا لتطوير العلاقات المشروعة بين البلدين، وهذا يخالف المادّة الثالثة من اتفاقية فيينا، التي تنص في الفقرة على: د - التعرف بكلّ الوسائل المشروعة على ظروف وتطور الأحداث في الدولة المعتمد لديها وعمل التقارير عن ذلك لحكومة الدول المعتمدة. والفقرة التالية: هـ - تهيئة علاقات الصداقة وتنمية العلاقات الاقتصادية والثقافية والعلمية بين الدولة المعتمدة والدولة المعتمد لديها.

الفقرة دال السابقة لطالما كانت محل جدل دبلوماسي، حيث إن جمع المعلومات بالوسائل المشروعة، يفصلها خيط رفيع عن التجسس، وفي مثال السفارة الأميركية في صنعاء، ومن خلال اعترافات عناصر الخلية، ونتائج التقييم الأميركية لهم، فقد كانت الاعترافات تؤكد الطبيعة الاستخباراتية التخريبية، وليس جمع معلومات لمجرد الاطلاع على الأوضاع وتطوراتها.

التدخل في رسم السياسات، والتأثير على صناعة القرار، والتخريب الثقافي والتعليمي، والتدمير الزراعي، هذه كلها ليست إلا في مجال الإضرار بالدولة المضيفة، وليست أبدًا ضمن مهام دبلوماسية.

هناك تعريفات جديدة للدبلوماسية، هي التجسس، والتطوير هو التدمير، والتنمية هي الإفقار والفشل، والتعليم هو التجهيل، وتحسين البذور، يعني القضاء على البذور. كلّ شي يجب أن يقرأ بالانجليزية الأميركية بالمقلوب.

الوكالة الأميركية للتنمية، أيضًا، يمكن إعادة تعريفها، بأنها أحد أذرع المخابرات الأميركية، وليست منظمة إنسانية بالمطلق.

إن نهج السفارة الأميركية في اليمن، لا يبدو مختلفًا عن نهجها في عدد من السفارات لا سيما في المنطقة العربية، وإن كان الأرجح هو أن كلّ سفارات واشنطن في العالم لها أهداف استخباراتية تجسسية، وتدير مخطّطات خبيثة.

النتيجة الأولى لهذا الكشف المهم، هو أن على الدول الصديقة والشقيقة أن تأخذ حذرها من أنشطة السفارة الأميركية، وطبيعتها التجسسية، والاطلاع على الأساليب والاستراتيجيات الخطيرة، سواء في التجنيد والاستقطاب، أو في العمل والوسائل، والسواتر التي تستخدمها لتنفيذ أعمالها.

قد يكون المخبر العميل الخائن، موظفًا بسيطًا يعمل بصفته حارس أمن في السفارة، أو مترجمًا، أو يعمل في أحد مراكز الأبحاث والدراسات، وقد يكون أيضًا، مدربًا في معهد لغات، أو مركز لبناء الديمقراطية، أو في البنك الدولي، أو منظمة أممية إنسانية، لا يهم، فالمخابرات الأميركية تعرف جيّدًا كيف توظف وأين.

الأجهزة الأمنية اليمنية مستعدة كما قالت في بيانها، لتبادل المعلومات والخبرات من أجل كشف أعمال التجسس الأميركية، وتقديم كلّ العون لأجهزة الأمن في البلدان العربية والإسلامية، لإحباط المؤامرات والخطط التدميرية في بلداننا.

الاستخبارات

إقرأ المزيد في: نقاط على الحروف