عاشوراء 2024

لبنان

ندوة فكرية في الهرمل بذكرى رحيل الإمام الخميني (قده)
10/06/2024

ندوة فكرية في الهرمل بذكرى رحيل الإمام الخميني (قده)

إحياء لذكرى رحيل الإمام الخميني (قده)، نظمت جمعية مراكز الإمام الخميني (قده) الثقافية ندوة فكرية تحت عنوان "الإسلام إمامًا" في قاعة مجمع سيد الشهداء (ع) في الهرمل، حيث شارك فيها سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان مجتبى أماني ومسؤول قسم التبليغ والأنشطة الثقافية لحزب الله في البقاع الشيخ تامر حمزة ورئيس مجلس الأمناء في تجمع العلماء المسلمين الشيخ غازي حنينة، وفعاليات بلدية واختيارية وتربوية واجتماعية وحشد من الأهالي.

أماني

وفي كلمة له، أكد أماني أن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية وصلت بمبادئ الإمام الخميني (قده) وقيادته إلى أن تغيّر المعادلات في المنطقة، وقد رأيتم ذلك بأعينكم بعد الرد الإيراني على الهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في دمشق"، مضيفًا أن "نتنياهو (رئيس حكومة العدو) اليوم في مأزق، وسيقود كيانه إلى الزوال في وقت قريب".

ندوة فكرية في الهرمل بذكرى رحيل الإمام الخميني (قده)

أماني سخر "مما أسماه الإسرائيلي "بإنجاز تخليص 4 من الأسرى"، بعد ارتكاب مجزرة بشعة، وبعد 9 أشهر من الحرب، وقتل وجرح عشرات آلاف المدنيين من النساء والأطفال ومئات آلاف المهجرين وتدمير المنازل في غزة"، متسائلًا "عن أي إنجاز يتحدث الإسرائيلي ويفرح به، وهو الذي لم يستطع تحقيق أهدافه المعلنة، والمتمثلة بالقضاء على حماس وتحرير أسراه، وتحقيق الأمن لمستوطني كيانه".

وتابع: "ما قام به نتنياهو هو خدعة لتمديد بقائه في السلطة، لكن ذلك لن يفيده شيئًا، وإن شاء الله سنشهد النصر القريب لمقاومة وأهل غزة على هذا العدو"، مشيرًا إلى أن "الرأي العام في كل العالم قد تبدل، وهو يقف اليوم ضد "إسرائيل" ويؤيد الحق الفلسطيني". 

حنينة 

بدوره، أشار الشيخ حنينة في كلمة له، إلى أن "الوحدة الإسلامية لم تكن عند الإمام الخميني (قده) شعارًا وعنوانًا وكلامًا سياسيًا فضفاضًا بل واقعًا على الأرض، تمثل بدعم خيارات الشعوب في المقاومة لتحرير أرضها، ومنها الشعبين الفلسطيني واللبناني"، مضيفًا أن "الوحدة تجلت اليوم بأبهى صورها في محور المقاومة الذي وحد الساحات  في مواجهة العدو الإسرائيلي".

ندوة فكرية في الهرمل بذكرى رحيل الإمام الخميني (قده)

ورأى أن "دعوة الإمام الخميني (قده) إلى تشكيل جيش العشرين مليون لتحرير فلسطين من الاحتلال الإسرائيلي قد تحققت، وهذا الجيش يتشكل، ونحن نرى طلائعه في إيران واليمن والعراق ولبنان وسورية وفلسطين".
 
وأشاد حنينة "بحكمة الإمام الخامنئي الذي أكمل طريق الإمام الخميني (قده) في دعم قضية فلسطين المركزية، من خلال الإعلان عن تسليح الضفة ودعم غزة التي تهدد الكيان الصهيوني على مدى 9 أشهر يساندها محور المقاومة الذي يقارع أميركا وربيبها الكيان الصهيوني على أرض فلسطين".
 
وختم حنينة بالقول: "كما قارعنا وهزمنا أميركا والإرهاب التكفيري في سورية والعراق، نهزم الإرهاب الصهيوني على أرض فلسطين".

إقرأ المزيد في: لبنان