اليمن

الحوثي: حصار مدينة الدريهمي جريمة مكتملة الاركان

249 قراءة | 08:45

أكد عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن، محمد علي الحوثي، ان حصار مدينة الدريهمي في محافظة الحديدة من قبل قوى العدوان والمرتزقة جريمة واضحة المعالم والأركان.

واوضح بان الاستمرار في حصار الدريهمي أمام مرأى ومسمع العالم والأمم المتحدة جريمة أخرى تتحملها الأمم المتحدة.

واعتبر عضو المجلس السياسي الأعلى أن ما قامت به الأمم المتحدة عبر المنظمة التابعة لها من ادخال للغذاء شيء ايجابي إلا أنه لايكفي، لافتا الى ان مايجب ان يتم هو انهاء حصار الدريهمي ووقف العدوان على اليمن.

على صعيد آخر، وفي تصريحات لوكالة "رويترز" قال الحوثي " استأنفنا توجيه الضربات المسيرة على السعودية ردا على ازدراء التحالف السعودي لمبادرات السلام".

الحوثي رفض الاتهامات السعودية بأن العمليات العسكرية جاءت بناء على أوامر من إيران، مؤكدا " إننا مستقلون في قراراتنا وليست لدينا تبعية لأي جهة".

وتابع قائلا "وافقنا في العام الماضي على وقف الهجمات مقابل ايقاف الطيران وكُنا على استعداد لاتخاذ المزيد من الخطوات، لكن للأسف لم تقابل دول العدوان هذه الخطوات مما يجعلها تنظر إلى المبادرات بالازدراء واللامبالاة".

التغطية الإخبارية

15/06/2019
العميد سريع: نعد النظام السعودي بأيام أشد إيلاما إن شاء الله طالما استمر العدوان والحصار على بلدنا

15/06/2019
العميد سريع: العمليات أصابت أهدافها بدقة عالية بفضل الله ما أدى إلى خروج المطارين عن الخدمة

15/06/2019
العميد سريع: العملية الثانية استهدفت محطة الوقود بمطار أبها الدولي بعدد من طائرات قاصف 2k

15/06/2019
العميد سريع: استهدفت العملية الأولى غرف التحكم والسيطرة لطائرات بلا طيار في مطار جيزان

15/06/2019
العميد يحيى سريع: سلاح الجو اليمني المسير نفذ عملية واسعة ونوعية استهدفت مطاري أبها وجيزان

15/06/2019
سلاح الجو اليمني المسير ينفذ عمليات هجومية بطائرات قاصف 2K على مطار أبها ومطار جيزان

15/06/2019
السودان: ضلوع عدد من الضباط في عملية إخلاء ساحة الاعتصام دون تعليمات من القيادة

15/06/2019
الخارجية الإيرانية تستدعي السفير البريطاني بعد اتهام لندن طهران باستهداف ناقلتي النفط في بحر عمان

15/06/2019
انفوغراف - أبرز العمليات النوعية للجيش اليمني واللجان في عمق مواقع العدوان السعودي خلال شهر

15/06/2019
الأمن العام: جمعيات صاحبة مواقف مسبقة الدفع تجعل من ملف النازحين موضوعا للاتجار السياسي