طوفان الأقصى

لبنان

الشيخ دعموش: مهما حاول العدوّ تجاهل الحقائق لن يُخفي فشله وهزيمته
10/05/2024

الشيخ دعموش: مهما حاول العدوّ تجاهل الحقائق لن يُخفي فشله وهزيمته

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش أنّ "الرهان اليوم لوقف العدوان هو على ثبات وصلابة ‏المقاومة في الميدان وتمسكها بشروطها ومطالبها في المفاوضات، وليس على الإدارة الأميركية التي مهما بلغ الخلاف بينها وبين ‏رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو تبقى شريكًا أساسيًا للعدو في هذه المعركة، وهي ليست وسيطًا نزيهًا ومحايدًا، وإنما منحازة ‏بالكامل إلى "إسرائيل""، مضيفًا أن "من السهل أن تتراجع واشنطن عن التزاماتها وضماناتها وتُوجد المبرّرات لذلك، عندما تقتضي مصلحة ‏‏"إسرائيل" التراجع عنها"‏‎.‎

وخلال خطبة الجمعة التي ألقاها في مجمع السيدة زينب (ع) في الضاحية الجنوبية لبيروت، تابع سماحته: "لا ينبغي ‏الرهان على الضغط الأميركي والخلاف الأميركي - الإسرائيلي الذي إنما هو خلاف على الأولويات وليس على أهداف المعركة"، وقال: "لا نستبعد أن تكون عملية رفح التي يتظاهر الأميركي بأنّه يعارضها، تتم بالتنسيق معه لخلط الأوراق من جديد بعد موافقة ‏حماس على الاتفاق والضغط على المقاومة كي تتنازل عن بعض شروطها ومطالبها التي لا تُرضي العدوّ الإسرائيلي".‏‎ ‎

ورأى أن "الحقيقة التي يجب أن يعترف بها الجميع، هي أن "إسرائيل" هُزمت وهزمت معها كلّ الدول الداعمة ‏والمتواطئة والمطبّعة بفعل صمود الشعب الفلسطيني وصلابة المقاومة في الميدان وأضرار العدو "الإسرائيلي" ومعه الأميركي ‏تحت ضغط عمليات المقاومة للتفاوض معها للوصول إلى اتفاق‎". ‎

ولفت الشيخ دعموش إلى أنّ "ما يحصل على الرغم من الجراح والمعاناة وحجم الدمار والتضحيات الجسيمة ‏هو انتصار للمقاومة ولمحور المقاومة الذي لم يترك غزّة لوحدها، وبادر منذ الأيام الأولى للحرب إلى مساندتها على ‏امتداد الجبهات"، وأكد أنه "مهما حاول العدوّ تجاهل حقائق الميدان والمكابرة والاستعلاء فلن يستطيع أن يُخفي فشله وهزيمته أو يخفّف من وهج انتصارات المقاومة".

إقرأ المزيد في: لبنان

خبر عاجل