ترجمات

مستشار سابق في "البنتاغون": إيران أثبتت قدرتها على تدمير "إسرائيل"
16/04/2024

مستشار سابق في "البنتاغون": إيران أثبتت قدرتها على تدمير "إسرائيل"

رأى مستشار "البنتاغون" السابق الكولونيل الأميركي المتقاعد دوغلاس ماك غريغور، أن إيران أثبتت من خلال الهجوم الكبير الذي شنّته ليلة الأحد الماضي على الكيان الصهيوني ردًا على الاعتداء الذي استهدف قنصليتها في العاصمة السورية دمشق، أنها قادرة على تدمير "إسرائيل".

وفي مقالة له نشرتها مجلة "ذا أميركان كونسرفاتيف" كتب الكولونيل غريغور يقول: "إن خيار استخدام السلاح النووي دائمًا ما يكون مطروحًا على الطاولة بالنسبة لقادة "إسرائيل"، وإن الردع الأساس لدى "إسرائيل" يبقى القدرة النووية غير المتماثلة".

وأضاف الكاتب الذي يُعد من أهم المفكرين العسكريين الأميركيين أن "الحرب الإقليمية في الشرق الأوسط لا تخدم أحدًا في الولايات المتحدة أو أوروبا أو آسيا، سواء كان اقتصاديًا أو سياسيًا أو ماليًا"، منبهًا من إغلاق مضيق هرمز وتدخل روسي مباشر لصالح إيران.

ولفت غريغور الذي عمل مستشارًا لوزارة الحرب الأميركية خلال حقبة الرئيس السابق دونالد ترامب الى أن "ما كشف عن أن وزير الحرب الأميركي لويد أوستن طلب من نظيره الإسرائيلي يوآف غالانت إبلاغ الولايات المتحدة قبيل أي رد إسرائيلي (على إيران) لا يخفف كثيرًا من خطورة الوضع، وأن على الأميركيين ألا ينسوا أن رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو "يتمتع بقوة نفوذ وازنة داخل الكونغرس وفي وسائل الإعلام الرئيسية".

أضاف الكاتب أن "ما يعرفه الأميركيون هو أن إيران استهدفت منشآت عسكرية إسرائيلية، وليس المدنيين الإسرائيليين. وأن إيران لم تستخدم سوى جزء صغير من ترسانتها وعدد قليل من أسلحتها الحديثة"، إلّا أنّه شدّد على أنّ إيران عرفت ما الذي يتطلبه الأمر من أجل التفوق على الدفاعات الجوية لدى "إسرائيل" وحلفائها. 

واعتبر أنه يمكن التوصل إلى استنتاج بأن طهران كانت حريصة على تجنب تصعيد النزاع، محذرًا مما كانت آلت إليه الأمور لو أطلقت إيران ١٥٠٠ مسيّرة و٨٠٠ صاروخ بالستي خلال ساعات أو حتى أيام، مضيفًا أن "إيران قالت كلمتها، وهي أن باستطاعتها تدمير "إسرائيل"، وأن طهران أوجدت ظروف ردع جديدة تصب لصالحها".

وتابع الكاتب يقول: "إنّ نتنياهو سيطالب بقهر أو تدمير إيران أو أي "كيان مسلم" يتحدى هيمنة "إسرائيل" الاستراتيجية، وأن المسألة ذات أهمية وجودية لـ"إسرائيل""، لافتًا إلى أن الولايات المتحدة لم تلتزم بمهاجمة إيران، وأن ذلك غير مقبول بالنسبة لنتنياهو، متوقعًا أن يعمل الأخير من أجل تغيير موقف واشنطن.

وقال غريغور: "في ظل الظروف القائمة، يجب أن تتوقع واشنطن أن تستخدم "إسرائيل" أي قوة عسكرية بحوزتها، بما في ذلك الأسلحة النووية، وذلك لتدمير قوة إيران الاستراتيجية" وفق قوله، غير أنه رأى أن موسكو من جهتها لن تقبل بأي هجوم مدمّر ضد إيران، وأن السؤال المطروح هو ما إذا كان الرئيس الأميركي جو بايدن سيقبل بمثل هكذا هجوم وسيواصل تساهله مع العمليات "الإسرائيلية" في غزة.

الجمهورية الاسلامية في إيران

إقرأ المزيد في: ترجمات

خبر عاجل