مقالات مختارة

المقاومة ما بعد «الانسحاب»: لا مكان للعدوّ في غزة
09/04/2024

المقاومة ما بعد «الانسحاب»: لا مكان للعدوّ في غزة

يوسف فارس- صحيفة "الأخبار"

على رغم ما تسبّب به انسحاب جيش العدو الأخير من مدينة خانيونس في جنوب قطاع غزة، من تقليل لخطوط التماس والاشتباك بينه وبين فصائل المقاومة الفلسطينية، فإن الأذرع العسكرية لتلك الأخيرة، اتخذت قراراً، أمس، بتحويل أي حضور عسكري للجيش في أراضي القطاع، إلى عبء لا بد من المسارعة إلى التخفّف منه. وفي هذا الإطار فقط، يمكن فهم عملية دكّ محور «نتساريم» الذي يفصل شمال القطاع عن جنوبه بقذائف الهاون النظامية الثقيلة، إذ سمح الانسحاب من قلب مدينة غزة ومناطق أخرى جنوب المدينة، بوصول رمايات الهاون إلى قلب الحاجز العسكري المستحدث. وعلى رغم أن فعالية إطلاق بضع قذائف هاون قد تبدو محدودة، بالنظر إلى مساحة الموقع الكبيرة التي تمتد من شرق القطاع إلى ساحله الغربي، بما يتجاوز الـ6 كيلومترات، بعرض كبير ومساحة أمان جرداء واسعة على جانبيه الجنوبي والشمالي، فإن استهداف تلك النقطة الحساسة في هذا التوقيت، يشكّل رسالة لما سيصبح عليه شكل المواجهة المستقبلي، في حال قرّر جيش العدو البقاء في غزة.

بالنسبة إلى المقاومة، يستلزم بقاء، ولو جندي إسرائيلي واحد في القطاع، العمل المستمر لإخراجه مدحوراً منه. فليس مقبولاً أن تكون إحدى نتائج عملية «طوفان الأقصى»، إعادة احتلال غزة، والتي تمثل ضربة معنوية ستقلّل من إيمان الجمهور بجدوى المقاومة. لكن هذا البقاء هو في الوقت نفسه، نقطة «انتصار»، يحاول العدو التمسّك بها قدر المستطاع، وإن بشكل مؤقت، ولو ضمن مراحل صفقة التبادل فقط. على أن مصدراً في المقاومة أكّد، لـ»الأخبار»، أن المقاتلين الذين يواصلون العمل في أسوأ الظروف الميدانية وأخطرها، لن يعجزوا عن اجتراح التكتيكات المناسبة، التي ستدفع العدو إلى الندم على اللحظة التي فكّر فيها بالبقاء في القطاع، مضيفاً أنه «بين عامي 2002 و2004، تلقّى جيش الاحتلال العشرات من الضربات القاتلة في المحور الذي يفكّر اليوم في البقاء فيه. عمليات بحجم تفجير موقع وقتل العشرات من الجنود، بعدما فخّخه المقاومون بأطنان من المتفجرات عبر نفق حُفر أسفله، لا بد أنها حاضرة في ذاكرة جيش العدو وما تبقّى من فرقه غزة. وسيكون لدينا في الأشهر المقبلة متسع لتنفيذ المئات من الضربات الأكثر نوعية، التي ستحوّل ذلك الحاجز إلى جحيم، يتمنى الاحتلال تركه».

في الشارع، يبدي أقل المطّلعين على تكتيكات المقاومة اطمئناناً إلى فكرة بقاء العدو في القطاع. أقل ما يمكن قوله، هو أن جيش الاحتلال سيترك جنوده وجبة سهلة، سيأكلها المقاومون من الجهتين الجنوبية والشمالية دفعة واحدة. ويمكن لأبو عدنان مثلاً، وهو رجل تجاوز السبعين من العمر، أن يحلّل ذلك بقوله: «بيت السبع ما بيخلى من العظام، الهاونات كثيرة، والصواريخ، والاستشهاديون الذين يمكنهم صنع 7 أكتوبر على نطاق ضيق».

إقرأ المزيد في: مقالات مختارة