الخليج والعالم

دبلوماسي صهيوني: نتنياهو يضع العلاقات الأميركية- الإسرائيلية على المحك
27/03/2024

دبلوماسي صهيوني: نتنياهو يضع العلاقات الأميركية- الإسرائيلية على المحك

قال القنصل العام الصهيوني السابق في نيويورك ألون بينكاس: "إنّ رئيس وزراء بنيامين نتنياهو يسعى عمدًا إلى الصدام مع الولايات المتحدة، منذ أواخر شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي".

وفي مقالة نُشرت في صحيفة الغارديان، أضاف الكاتب أن: "مشروع قرار مجلس الأمن الرقم ٢٧٢٨ المطالب بوقف فوري لإطلاق النار ما هو سوى آخر ذريعة لهذا الصدام".

ولفت الكاتب إلى سببين اثنين لمثل هذه المواجهة، مشيرًا إلى أن السبب الأول هو التلاعب بالعقول على نحو واسع، موضحًا أن نتنياهو لفّق رواية تحاول شرح إطار الحرب وتعفيه من المسؤولية والمحاسبة، مردفًا أن المشكلة الأكبر بالنسبة إلى نتنياهو هي احتمال قيام الدولة الفلسطينية التي يحاول العالم، "وخاصة الولايات المتحدة" فرضها على "إسرائيل"، وفقًا لرأيه.

وقال بينكاس: "إنه وفقًا لهذه الرواية، نتنياهو هو الوحيد القادر على الوقوف بوجه الولايات المتحدة وتحدي الرئيس الأميركي جو بايدن". وتابع الكاتب أن: "تصوير الأمور بهذا الشكل يسمح لنتنياهو استرضاء ائتلافه وشركائه من اليمين المتطرف، والذين لطالما رفضوا أي شكل من أشكال الدولة الفلسطينية، وبذلك يستطيع نتنياهو أن يجعل النزاع مع الولايات المتحدة النقطة المحورية وليس إخفاقاته".

وأكد بينكاس أن: "السبب الثاني أكثر ارتباطًا بالمرحلة الحالية وأكثر عمليًا"، موضحًا أن المواجهة هي حول جعل بايدن كبش فداء لفشل نتنياهو بتحقيق "النصر الكامل" أو "استئصال حركة حماس". ورأى الكاتب أن قرار مجلس الأمن المطالب بوقف فوري لإطلاق النار، والذي تبناه أكثر من ١٤ عضوًا مع امتناع الولايات المتحدة عن التصويت، يضع "إسرائيل" على مسار تصادمي مزدوج مع مجلس الأمن والولايات المتحدة، قائلًا إن: "القرار يضع إسرائيل في موقع حرج".

وإذ أثنى الكاتب على الجانب المتعلق بالعلاقات الأميركية - الإسرائيلية، رأى أن تدهور هذه العلاقات في عهد نتنياهو هو أمر موثق جيدًا على مدار العام المنصرم، مردفًا أن قرار مجلس الأمن يمثل تراجعًا في العلاقات إلى أدنى المستويات. وأضاف الكاتب أن الولايات المتحدة، ومنذ أوائل هذا العام، تجري عملية مراجعة "سلبية" في سياق تقييمها لـ"إسرائيل" تحت قيادة نتنياهو.  وتابع بأن المواجهة الحاصلة، اليوم، حول قرار مجلس الأمن توسّع الهوة لدرجة أنه يستحيل رؤية تغيير المسار طالما بقي نتنياهو في الحكم.

كذلك قال الكاتب: "إن طبيعة العلاقات الأميركية- الإسرائيلية اقتربت اليوم من نقطة التحول، وقد تذهب في أحد الاتجاهين الاثنين، إما إسقاط نتنياهو وإما خسارته في الانتخابات، أو أن تقتنع الولايات المتحدة بأنه يتوجب إجراء عملية إعادة تقييم حقيقية للعلاقات".

وأضاف الكاتب أن: "قيمة إسرائيل كحليف لواشنطن - تحت قيادة نتنياهو - أصبحت موضع تساؤل"، مشددًا على أنّ المسألة استغرقت وقتًا، إلا أنّ الولايات المتحدة بدأت تدرك أخيرًا حقيقة واضحة، وهي أنه قد تكون "إسرائيل" حليفًا، ولكن نتنياهو هو ليس كذلك بكل تأكيد.

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم