عاشوراء 2024

الخليج والعالم

العامري: المفاوضات حول وجود قوات التحالف تعني مزيدًا من الدماء
04/02/2024

العامري: المفاوضات حول وجود قوات التحالف تعني مزيدًا من الدماء

أكد الأمين العام لمنظمة بدر ورئيس تحالف نبني العراقي هادي العامري أن المفاوضات والمماطلة حول وجود قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، تعني مزيدًا من الدماء، ولا جدوى منها، مشددًا على ضرورة إخراجها الفوري من العراق.

وقال العامري في تصريح يوم الأحد 4 شباط 2024، على هامش مراسم تشييع الشهداء الحشد الشعبي في بغداد الذين سقطوا نتيجة قصف أميركي على مواقع تابعة للحشد ليلة السبت الماضية: "آن الأوان لإخراج هذه القوات، وعدم السماح لها بالبقاء يومًا واحدًا في العراق".

وأضاف: "قد قدم أبناء شعبنا الكثير، وحان وقت خروجهم، وأن هذه الضربة لأبناء الحشد الشعبي، وهي مقرات واضحة لهم، دليل على أنهم يريدون أن يستعيدوا الإرهاب مرة أخرى"، مشيرًا إلى أن "هذه الضربة عملية تمهيدية لعودة الإرهاب الداعشي، وبالتأكيد أن أميركا هي الداعم الأكبر للإرهاب الداعشي".

ولفت العامري، إلى أن مجلس النواب العراقي عليه "أن يتخذ قراره الشجاع بالدفاع عن أبناء الشعب العراقي، واتخاذ قرار قانون إخراج هذه القوات فورًا"، معتبرًا أن بقاء قوات "التحالف" في العراق خيانة للشعب العراقي، مبيّنًا أن "مجلس النواب يمثل الشعب العراقي وإذا اليوم فعلًا لم يتخذ قرارًا بالتعجيل بإخراج هذه القوات (...) فإن هذه المفاوضات والمماطلة تعني مزيدًا من الدماء، ومزيدًا من التضحيات التي نقدمها لا لشيء، إلا لإرضاء أميركا".

واستدرك قائلًا: "الإرهاب ليس له وجود، وأميركا هي من تحركه متى ما تشاء، الإرهاب الداعشي كنا نخوض معه معارك واليوم انتهى"، موكدًا أن هناك "استعدادًا لمواجهة الإرهاب الداعشي وكل من يريد دعمه، حتى وإن حركته أميركا".

وأردف العامري: "اليوم لن نسمح للحكومة ولا البرلمان أن يبقوا صامتين على هذه الجريمة النكراء التي استهدفت علنا أبناء الحشد الشعبي"، لافتًا إلى أنه لا يؤمن بعملية الجدولة، وإنما يؤمن بالإخراج الفوري "فهؤلاء مجرمين قتلى".

هادي العامريالقواعد الأميركية في العراق

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة