العالم

الإمام الخامنئي: خيارنا المقاومة .. والشعب الإيراني سينتصر 

14/05/2019

الإمام الخامنئي: خيارنا المقاومة .. والشعب الإيراني سينتصر 

أكد آية الله العظمى سماحة الإمام السيد علي الخامنئي أن الصراع اليوم ليس عسكريا، لأنه من المفترض أن لا تقع حرب، لا نحن نسعى للحرب، والاميركيون يدركون أنها ليست بمصلحتهم، بل إنه صراع الارادات، ومن المؤكد أن الشعب الايراني سينتصر.

ووصف سماحته خلال استقباله كبار المسؤولين الايرانيين عصر اليوم الثلاثاء التفاوض مع أميركا في الظروف الحالية بالسم القاتل، معتبراً ان الخيار النهائي للشعب الايراني هو المقاومة.

ولفت الإمام الخامنئي إلى أن الاميركان يريدون التفاوض بشأن قدرات إيران الدفاعية بهدف تقليل مدى الصواريخ كي لا نتمكن من الرد عليهم في حال اعتدائهم، مشدداً على أن اي مواطن إيراني غيور وشجاع يرفض المساومة حول نقاط قوته، ولن يقبل أن تخسر إيران عمقها الإستراتيجي في المنطقة.

وأضاف "لا شك أن أميركا أضمرت العداء منذ بداية الثورة، واليوم أصبح هذا العداء بشكل واضح، فنجد حالياً المسؤولين الأميركيين يوجهون التهديدات، وينبغي للمرء أن يعرف أن الشخص الذي يهدد بصوت عال لا يملك قوة كافية، مبيناً أن هؤلاء يولون أهمية لمصالح الكيان الصهيوني أكثر من أي دولة أخرى.

وفي السياق، أشار سماحته إلى "أن أميركا تدّعي أن ايران غيرت سلوكها بسبب الضغوط التي مارستها"، مضيفاً "نعم هذا صحيح، والتغيير أن كراهية الشعب الإيراني لأميركا زادت 10 اضعاف، وأصبح تحقيق مصالحهم في الجمهورية الاسلامية مستبعداً، وشبابنا أصبحوا أكثر استعداداً للحفاظ على مصالح البلاد، وأصبحت قواتنا العسكرية والأمنية في حالة تأهب أكثر.

وتابع "أميركا تعاني من مشاكل اقتصادية واجتماعية عديدة، وإن المسؤولين الامريكيين يختلفون فيما بينهم وهذا مؤشر على الارتباك داخل الحكومة الاميركية".

وختم الإمام الخامنئي بالقول إن ترامب يتخبط في ادعاءاته حول إيران والذي يدعي بوجود مسيرات ضد الدولة كل يوم جمعة في طهران"، موضحاً "أنه ليس يوم جمعة بل هو يوم السبت، وثانياً ليست طهران وإنما باريس".  

إقرأ المزيد في: العالم