يوميات عدوان نيسان 1996

خاص العهد

جريمة حانين والقانون الدولي
12/01/2024

جريمة حانين والقانون الدولي

حسن شريم

لطالما شكّل الجسم الطبي بنك أهداف للكيان الصهيوني. الكيان الذي اعتاد على تقديم أبشع الصور الهمجية والإجرام عبر التاريخ وآخرها في عدوانه الوحشي على قطاع غزة، لم يكن مستبعدًا عنه أي صورة من صور القتل والتنكيل والتدمير التي أسّس كيانه عليها. وعليه، لم يكن المشهد في جنوب لبنان بعيدًا عن غزة التي شكّلت فيها المستشفيات بمن فيها وسيارات الإسعاف هدفًا أول على لائحة الكيان. وهي مشاهد تكرّرت من حولا إلى صبرا وشاتيلا وقانا والمنصوري والنبطية وغيرها، وذهب ضحيتها المئات، وعكست حقيقة هذا الكيان الغادر والغاصب. الكيان الذي يضرب عرض الحائط بكل المواثيق والقوانين الدولية التي تتحدّث عن حماية المواقع المدنية خلال الحروب والأزمات، ومن ضمنها المستشفيات والجسم الطبي. 

وبموازاة الهمجية الصهيونية، كان مركز الدفاع المدني في بلدة حانين الجنوبية (قرب مدينة بنت جبيل) التابع للهيئة الصحية الإسلامية، ضحية الغدر والإرهاب الصهيونييْن، ما أدّى الى ارتقاء الشهيديْن على طريق القدس، المسعف علي محمود الشيخ علي "رواد" من بلدة رشاف، والمسعف ساجد رمزي قاسم "عبد الله" من بلدة عيتا الشعب في جنوب لبنان، وجرح مسعف آخر. فماذا يقول القانون الدولي حول استهداف المراكز والفرق الطبية؟!. 

قبل استطلاع رأي القانون، لا بد من الإشارة أولًا الى أنّ مقاربة القضية من الناحية القانونية ليست لوضع "إسرائيل" أمام مسؤولياتها. الكيان الغاصب لا يعترف لا بمواثيق ولا قوانين، لكن المقاربة تندرج في سياق توثيق تلك الانتهاكات، وحجّة على من يدعم "إسرائيل" بشكل مطلق من جهة، ويتغنى بالقانون والبروتوكولات والمواثيق من جهة ثانية.

بداية لا بدّ من الإضاءة حول حقيقة الاستهداف، إذ يوضح مدير الدفاع المدني في منطقة جبل عامل الأولى عبد الله نور الدين في حديث لموقع العهد الإخباري أنّ "ما حصل هو اعتداء صارخ على مركز يقوم على خدمة المواطنين اللبنانيين وإغاثتهم وإسعاف الجرحى ‏والمصابين جرّاء العدوان الإسرائيلي المتواصل على بلدنا وشعبنا، واستمرار للسياسة الصهيونية العدوانية ‏التي ترتكز على القتل والإرهاب"، ويضيف أنّ "مركز الدفاع المدني في حانين، هو كغيره من المراكز في العديد من المناطق الجنوبية التي تُقدّم خدمات إسعافية وإنقاذ وإطفاء"، ويتناوب على الحضور فيه فريق عمل مؤلف من عدّة شباب ومتطوعين، ورغم وضوح شكل المركز ووضوح الشارة على سيارة الإسعاف المتوقفة أمامه، تعمّد العدو الصهيوني قصفه فارتقى الشهيدان وجُرح المسعف الآخر".

ويشدّد نور الدين على أنّ "الاستهداف فاجأنا إلا أنّه ليس غريبًا عن العدو الصهيوني ارتكاب مثل تلك الجرائم"، مؤكدًا "أنّ كل الجرائم والتهويل الذي يرتكبه العدو الصهيوني لن يثنينا عن القيام بواجبنا الإنساني والأخلاقي اتجاه كل إنسان في حالة الحرب كما في حالة السلم"، وقال: "نحن في لبنان لنا أسوة بما قدّمه ويقدّمه الجسم الطبي في فلسطين فنستشهد في خدمة الناس ونقدّم أرواحنا على مذبح الفداء والحرية والإنسانية".

الدكتور جوني: استهداف المنشآت الصحية هو جريمة حرب

وبالوقوف عند الرأي القانوني حول الاستهداف الحاصل، يقول الأستاذ في القانون الدولي والخبير السابق لدى المنظمات الدولية الدكتور حسن جوني إنّ "القانون الدولي ينصّ على مبدأ حماية العاملين في الجسم الطبي، حيث تنص اتفاقية جنيف بشكل صريح على أنه يجب احترام وحماية العاملين في المجال الطبي العسكري والمدني في جميع الظروف. وبالتالي، فإن أي هجمات متعمّدة ضدّ العاملين في مجال الرعاية أو استهداف المنشآت الصحية هو جريمة حرب عملًا بالمادة 8 من نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية والمادة 85 من البرتوكول الأول عام 1977، الفقرة 5". 

لكنه أشار في حديثٍ لـ"العهد" إلى أنَّه غالبًا ما تتعرض مُنشآت الرعاية الصحية الحكومية وغير الحكومية إلى الهجمات المسلحة في العالم العربي، وهذا كان بمثابة الدافع الكامن وراء إصدار قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2286 في أيار/مايو 2016، الذي نصّ على حماية المدنيين أثناء الصراعات المسلحة، والرعاية الصحية في الصراعات، وأدان بشدّة أعمال العنف والهجمات والتهديدات الموجهة ضد الجرحى والمرضى والعاملين في المجال الطبي والعاملين في مجال تقديم المساعدة الإنسانية.

ويبيّن أنَّ استهداف العدو الصهيوني للمدنيين يشكّل حتمًا انتهاكاً للقانون الدولي، لا سيما الجسم الطبي وكل ما يحمل "الشارات" الطبيّة كالصليب الأحمر والهلال الأحمر والدفاع المدني. ويُتابع الدكتور جوني أنّ "هذه الفئة تقوم بأعظم الأعمال الإنسانية خلال المعارك وهي من أهم المهن وفق القانون الدولي الإنساني الذي خصّص لهم حماية استثنائية خاصّة نصّ عليها البروتوكول الأول من اتّفاقية جنيف عام 1977 في المواد 15 و76 و77 و79 منه التي وفّرت حماية خاصة للنساء والأطفال وأفراد الخدمات الطبية المدنيين مع "توفير تدابير الحماية للصحفيين"، إضافة إلى البروتوكولات اللاحقة التي نصت أيضًا على هذه الحماية وكرّستها".

ويضيف الدكتور جوني "لأنّ "إسرائيل" غير منضمة إلى البروتوكول الأول وتتذرع بذلك لعدم تطبيقه، فقد وضعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قواعد عرفية لإلزام الدول ومنها "إسرائيل" بتطبيقها لحماية الجسم الطبي من أي استهداف، منها القواعد 25، 27، 31، 47.. وقد شاركت كخبير غير حكومي في وضع تلك القواعد لا سيما الحماية للشارة الطبية. من هنا يحذّر القانون الدولي من أي عملية استهداف للمجال الطبي". والمقصود بالاستهداف بحسب الدكتور جوني ليس فقط للمنشآت الطبية كالمستشفيات أو الآليات إنّما أيضًا الاستهداف لأعمال الإغاثة وإرسال الأدوية للمحاصرين والمستشفيات الميدانية وغيرها.. وهو ما يتم خرقه اليوم من قبل العدو الصهيوني. 

ويختم الدكتور جوني بالقول إنّ تعمّد استهداف مركز حانين ليس الأول ولن يكون الأخير، وإنّ العدو الصهيوني هو عدو للبشرية ويرتكب الجريمة لننسى الجرائم السابقة، إلا أنّه اليوم يريد أن يوصل رسالة مفادها أنه غير معني بكل الأخلاق والقوانين والاتفاقيات الدولية والأعراف والتقاليد.. إنّه يريد القول إنه "عندما يرتكب المجازر يجب على المسعفين ألا يقتربوا لإسعاف المصابين وإلا سيُقتل الجميع".

الهيئة الصحية الإسلاميةالدفاع المدنيالكيان الصهيونيالإرهابشهداء المقاومة الإسلامية

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية



 

مقالات مرتبطة
الهيئة الصحية تعيد افتتاح مركزها في العديسة 
الهيئة الصحية تعيد افتتاح مركزها في العديسة 
وقفة تضامنية في بيروت مع الكادر الطبي وعمّال الإغاثة في قطاع غزة
وقفة تضامنية في بيروت مع الكادر الطبي وعمّال الإغاثة في قطاع غزة
الهيئات الطبية والصحية تُنظّم وقفة تضامينة رفضًا للاعتداءات الإسرائيلية
الهيئات الطبية والصحية تُنظّم وقفة تضامينة رفضًا للاعتداءات الإسرائيلية
رغم تهديدات العدو.. الهيئة الصحية الإسلامية تفتتح مستوصفًا في عيترون
رغم تهديدات العدو.. الهيئة الصحية الإسلامية تفتتح مستوصفًا في عيترون
تشييع حاشد للشهيدين على طريق القدس المسعفَين حجيج وسويدان في عدشيت القصير 
تشييع حاشد للشهيدين على طريق القدس المسعفَين حجيج وسويدان في عدشيت القصير 
الدفاع المدني - الهيئة تزفُّ الشهيدين على طريق القدس المسعفين كامل شحادة وحسن حسن
الدفاع المدني - الهيئة تزفُّ الشهيدين على طريق القدس المسعفين كامل شحادة وحسن حسن
عشراتُ الشهداء بمجزرةٍ جديدةٍ ارتكبها الاحتلال بحقِّ منتظري المساعدات
عشراتُ الشهداء بمجزرةٍ جديدةٍ ارتكبها الاحتلال بحقِّ منتظري المساعدات
حزب الله في جبل عامل الثانية يُطلق العمل بمائدة الإمام زين العابدين(ع)
حزب الله في جبل عامل الثانية يُطلق العمل بمائدة الإمام زين العابدين(ع)
الشيخ قاسم: لن نقبل أن يتجاوز العدو حدود المواجهة الحالية جنوبًا
الشيخ قاسم: لن نقبل أن يتجاوز العدو حدود المواجهة الحالية جنوبًا
السفير الإيراني في تونس لـ"العهد": إيران تمتلك كلّ الأسلحة اللازمة للدفاع عن نفسها
السفير الإيراني في تونس لـ"العهد": إيران تمتلك كلّ الأسلحة اللازمة للدفاع عن نفسها
"إسرائيل" ترمّم ردعها المتصدّع بمسيّرات صغيرة!
"إسرائيل" ترمّم ردعها المتصدّع بمسيّرات صغيرة!
بعد الردّ الايراني.. "ناتو عربي- غربي" لحماية الاحتلال
بعد الردّ الايراني.. "ناتو عربي- غربي" لحماية الاحتلال
لماذا شارك هاشميو الأردن في الدفاع عن "إسرائيل" في مواجهة إيران؟
لماذا شارك هاشميو الأردن في الدفاع عن "إسرائيل" في مواجهة إيران؟
أميركا لم تقدم لروسيا معلومات لمنع حدوث هجوم موسكو الإرهابي
أميركا لم تقدم لروسيا معلومات لمنع حدوث هجوم موسكو الإرهابي
"داعش" تكثف حملة التجنيد من دول آسيا الوسطى
"داعش" تكثف حملة التجنيد من دول آسيا الوسطى
"العهد" يلتقي ناجين من مجازر الكمأة في بادية دير الزور
"العهد" يلتقي ناجين من مجازر الكمأة في بادية دير الزور
نتنياهو و"الجولاني" والرعاية الأميركية
نتنياهو و"الجولاني" والرعاية الأميركية
ليلة مجمّع الشفاء.. الإرهاب المكثّف‎
ليلة مجمّع الشفاء.. الإرهاب المكثّف‎
المقاومة الإسلامية تزفّ ثلاثة شهداء على طريق القدس 
المقاومة الإسلامية تزفّ ثلاثة شهداء على طريق القدس 
النائب فضل الله: عملية عرب العرامشة نموذج صغير عمَّا تخبئه المقاومة لهذا العدو
النائب فضل الله: عملية عرب العرامشة نموذج صغير عمَّا تخبئه المقاومة لهذا العدو
صور: حفل تأبيني للشهيد على طريق القدس جهاد أبو مهدي
صور: حفل تأبيني للشهيد على طريق القدس جهاد أبو مهدي
المقاومة الإسلامية تزفّ ثلة من الشهداء على طريق القدس
المقاومة الإسلامية تزفّ ثلة من الشهداء على طريق القدس
وفد من حزب الله يزور عوائل الشهداء على طريق القدس في البقاع الغربي
وفد من حزب الله يزور عوائل الشهداء على طريق القدس في البقاع الغربي