الخليج

اعتقال فلسطينيين مقيمين في السعودية بسبب تعاطفهم مع المقاومة

11/05/2019

اعتقال فلسطينيين مقيمين في السعودية بسبب تعاطفهم مع المقاومة

كشف المغرد السعودي الشهير "مجتهد" تفاصيل صادمة حول حملة الاعتقالات الأخيرة في المملكة التي طالت المقيمين الفلسطينيين المتعاطفين مع المقاومة الفلسطينية.

وقال مجتهد في تغريدة إن عدد المعتقلين في حملة أمن الدولة على المقيمين الفلسطينيين المتعاطفين مع المقاومة بلغ ستين معتقلًا، فضلًا عن عدد كبير من كفلائهم أو من تعاون معهم من السعوديين والمقيمين.

"مجتهد" أشار الى أن الحملة تمّت بتنسيق مسبق مع الموساد الاسرائيلي والـ"سي آي إي" الأمريكي، لافتًا الى أن الفكرة من حملة الاعتقالات جزء من التهيئة للمشروع سيء الصيت "صفقة القرن".

وبحسب "مجتهد"، اعتقل الأمن السعودي شقيقين من أعيان جدة من عائلة "الفلالي" وهما من "الكفلاء”، وقد جرى التعامل معهما ومع بقية الكفلاء تعامل الإرهاب.

وأوضح أن "أسئلة التحقيق كانت تفصيلية وتشمل حركة المال والاتصالات والعلاقات، معتبرًا أن هذا "يدلّ على تنسيق مع "إسرائيل" وأمريكا، خاصة أن كثيرًا من الأسئلة في الدورة الثانية من التحقيق أمريكية وإسرائيلية"

وكان الأكاديمي السعودي سعيد بن ناصر الغامدي قد كشف مؤخرًا عن شنّ السلطات حملة اعتقالات واسعة ضدّ مقيمين فلسطينيين، قائلًا عبر صفحته على موقع "تويتر": "في المملكة، حملة اعتقالات جديدة وواسعة لأعداد من الفلسطينيين، ومنع سفر آخرين منهم، وتجميد حساباتهم، ومصادرة مؤسساتهم".

وبحسب الغامدي، "التهمة هي التعاطف مع المقاومة في فلسطين، واهتمامهم بالقدس وغزة، وتأييد حركة حماس".

ولفت الغامدي إلى أن "الاعتقالات تطال مواطنين كان الفلسطينيون على كفالتهم، أو يعملون في مؤسساتهم".

والشهر الفائت، تحدّثت منظمة "سكاي لاين" الدولية عن اعتقال السلطات السعودية لعشرات الفلسطينيين المقيمين في المملكة منذ سنوات طويلة على خلفيات متعددة أهمها العدوان الصهيوني على قطاع غزة عام 2014.

وأوضحت المنظمة إلى أن "السلطات السعودية بدأت بشن حملة الاعتقالات منذ نحو عام، لكنها تصاعدت بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة، بما يشمل فلسطينيين مقيمين في المملكة بسبب تغريدات قديمة ضد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة عام 2014 ودعم الفصائل الفلسطينية، إضافة إلى إغلاق عدد من المؤسسات التي يمتلكها الفلسطينيون".

إقرأ المزيد في: الخليج