عين على العدو

معلّق صهيوني: "حماس" تعلّمت التحصّن وتحسنّت قدراتها

178 قراءة | 12:34

قال معلّق الشؤون العربية في موقع "والاه" الصهيوني آفي يسسخاروف: "ها نحن مرة أخرى نجد أنفسنا أمام وقف إطلاق نار هشّ من دون أدنى تغيير في الموقف بين حركة "حماس" و"اسرائيل" أو كما تقول الجملة المشهورة بالعربية "تيتي تيتي، متل ما رحتي متل ما جيتي".

وأضاف يسسخاروف "الطرفان لم يحققا إنجازات يمكنهما التباهي بها أو عملية يمكن الاشارة اليها ككاسرة للتوازن.. "حماس" و"اسرائيل" اثبتا ان قدراتهما العسكرية تحسّنت"، وتابع "من جانب "حماس" صواريخ فتاكة وقدرة على التغلّب على منظومة "القبة الحديدية" مرات عدة، وحدّ أدنى من إلحاق إصابات بعناصر "حماس". كل هذا يشير الى تحسّن متواصل للذراع العسكري تمهيدًا للمعركة المقبلة".

وبحسب المعلّق، "لا يزال هناك الكثير من الأسباب للقلق في الجانب الاسرائيلي. من الواضح ان المنظمة (حماس) تعلّمت التحصن. جميع مسؤوليها الكبار ونشطائها
الأساسيين نجحوا بالخروج من دون أيّة إصابة وخلال التصعيد يغوصون فورًا تحت الأرض، الى داخل منظومة الأنفاق التي اقامتها "حماس" تحت قطاع غزة. حتى قدرات الإطلاق لديها رائعة وكذلك منظومة التحكم والسيطرة، كل تلك الأمور يجب أن تطلق إشارات التحذير للجانب الإسرائيلي".

وختم "في الخلاصة، ما يبدو ربما في الجانب الاسرائيلي كإمكانية لإنجاز صفقة مع "حماس" سيفسر هناك كضعف يجب استغلاله"، حسب تعبيره.

التغطية الإخبارية

22/05/2019
القائد الجديد للناتو يأمل في مواصلة الاتصالات مع رئيس الأركان العامة الروسية

22/05/2019
جريح في إشكال فردي تطور إلى إطلاق نار في الميناء

22/05/2019
تجمع المهنيين السودانيين يعلن إيقاف مرور القطار عبر ساحة الاعتصام عقب وفاة أحد المتظاهرين إثر سقوطه من القطار

22/05/2019
المبعوث الأمريكي للشؤون السورية: حتى الآن لا يمكننا تأكيد استخدام "نظام الأسد" السلاح الكيميائي

22/05/2019
سوريا: اشتباكات عنيفة تخوضها وحدات من الجيش السوري داخل بلدة كفرنبودة بريف حماه الشمالي الغربي

22/05/2019
4 طلاب من بلدة يارون الجنوبية قضوا بحادث سير مروع في كاليفورنيا

22/05/2019
الإمام الخامنئي يستقبل جمعاً من الطلاب الجامعيين

22/05/2019
 طلاب اللبنانية يعتصمون أمام الإدارة المركزية احتجاجاً على استمرار الإضراب

22/05/2019
قائد الجيش استقبل سفيرتي كندا وسويسرا وجريصاتي وروكز

22/05/2019
بو صعب: في موضوع التدبير رقم ٣ الحديث يجري عن الضمائم الحربية