عين على العدو

إنتقادات لسياسة نتنياهو حول وقف إطلاق النار‎

151 قراءة | 10:51

ذكر موقع القناة 12 الصهيونية أن وقف إطلاق النار مع قطاع غزة حصل بعد يومين من القتال دون توقف حصل وقف إطلاق النار، مشيرًا الى أن جيش الاحتلال أزال صباح اليوم كل قيود الحماية التي فرضها على الجبهة الداخلية وأعلن عن عودة الحياة في مناطق الجبهة الجنوبية.

وبحسب القناة،  قرّرت عدّة مستوطنات في الجبهة الجنوبية التريّث بعدما أمر جيش الاحتلال بعودة التعليم في المدارس بشكل إعتيادي، وأعطت مؤسسة التعليم وقتًا إضافيًا لإعادة تنظيم الأمور من جديد.

بموازاة ذلك، هاجم رئيس حزب "ازرق-ابيض" عضو الكنيست بني غانتس وقف إطلاق النار، واصفًا إيّاه بأنه "خضوع للإرهاب"، حسب تعبيره، وقال نحو 700 قذيفة صاروخية سقطت على "إسرائيل"، ومصابون وجرحى كُثر و4 قتلى، كلّ ذلك نتيجة خسارة الردع، وننتهي بخضوع إضافي لابتزاز حماس ومنظمات "الإرهاب". كل ما فعلته الحكومة، مرة أخرى، هو وضع المعركة القادمة على عتبتنا"، وفق ادّعائه.

بدوره، صرّح الرقم 2 في حزب "أزرق-ابيض" يئير لبيد قائلًا "أكثر من 30 ساعة هجوم بدون توقف مصابون وقتلى. رئيس الحكومة لم يقف امام الكاميرات ليشرح لـ"مواطني إسرائيل" ما يحدث؟ ما هي خططه؟ والإختباء في الكريا (مقر وزارة الحرب) ليس قيادة!".


كذلك نقلت القناة السابعة الصهيونية عن عضو الكنيست من حزب "أزرق-أبيض" مئير كوهين انتقاده لوقف إطلاق النار، وقال إن ""إسرائيل" خضعت ونتنياهو إنثنى.. رئيس الحكومة ألغى الردع الإسرائيلي بسبب جدول الأعمال في حين أن "أعداءنا" من الشمال يشاهدون ويفركون أيديهم فرحًا".

من جانبه، غرّد عضو الكنيست عن حزب الليكود جدعون ساعر على حسابه على موقع "تويتر" فكتب "وقف اطلاق النار بالظروف الذي تحقّق فيها لا ينطوي على إنجازات لـ"اسرائيل".. الفترات الزمنية بين جولات الهجمات العنيفة على "إسرائيل" آخذة بالتقلص والمنظمات "الإرهابية" في غزة تتعاظم بين الجولات. المعركة لم تُمنع لكنها تأجلت"، على حدّ قوله.