العالم

الإمام الخامنئي: ایران تتحضر للانتخابات فی اجواء یسودها الامن والاستقرار

209 قراءة | 21:10

قال ایة الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي إنه "في الوقت الذي تعاني فیه دول المنطقة من انعدام الامن، نرى الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تتحضر للانتخابات فی اجواء یسودها الامن والاستقرار".

واضاف سماحته لدى استقباله الاربعاء حشدا من مختلف شرائح المجتمع في حسینیة الامام الخمیني "لم یبق للانتخابات سوى یومین وبحمد الله نرى البلاد تنعم بالامن والاستقرار والهدوء والسكینة".

واكد سماحته ان التحضیر للانتخابات جار على قدم وساق وان الشعب وبحماس لا یوصف مستعد لتسطیر ملحمة جدیدة، مشددا على ضرورة ان یحافظ المواطنون على انضباطهم خلال الانتخابات.

وشدد الإمام الخامنئي على ضرورة حفظ الأمن من قبل الأجهزة التنفیذیة والرقابیة المعنیة، مؤكدا ضرورة صیانة أمن أصوات الناخبین.

واشاد سماحته باستتباب الأمن فی ایران، مؤكدا على تعاون وتنسیق جمیع الجهات المعنیة لحمایة الانتخابات المقررة یوم الجمعة القادم.

واوضح سماحته ان للشعب الایراني اعداء وما علیه الا ان یثبت مرة اخرى عزمه الراسخ على المشاركة في الانتخابات ویبین للعالم اجمع ما یتمتع به من امن واستقرار وهدوء.

ووصف الإمام الخامنئي یوم الانتخابات بانه یوم الفرح والسرور لنظام الجمهوریة الاسلامیة الايرانية، وقال ان هذا النظام هو الذي منحنا اجواء الحریة رغم ان البعض ینكرون هذا الجمیل ویستغلون ما یتمتعون به من حریة لكي یتحدثوا عن انعدام الحریة.

وأشار سماحته إلى ان بعض شعوب المنطقة ممن ترضخ حكوماتهم لسلطة امریكا تتحسر الیوم على اجراء الانتخابات.

وشدد سماحة الإمام الخامنئي ان الجمیع مكلفون بمراعاة القانون والانضباط في عملیة الانتخابات.

واضاف سماحته ان "النظام الاسلامي وخلال ما یقارب اربعه عقود استطاع ورغم الظروف التي مر بها العالم ومرت بها المنطقة وكذلك الاداء غیر المناسب لبعض المسؤولین ان یمضي قدما نحو الامام".

وقال ان التطور الذي حققته الجمهوریة الاسلامیة استطاع ان یبث الیأس في قلوب الاعداء ویرغمهم على الكف عن تخرصاتهم ضدها.‎