فلسطين

5 شهداء في غارات اسرائيلية على غزة اليوم.. والمقاومة تواصل دك مستعمرات العدو

174 قراءة | 18:30

استشهد فلسطينيان في قصف جوي إسرائيلي على البريج وسط قطاع غزة ما يرفع عدد حصيلة الشهداء اليوم الى خمسة شهداء، ومنذ الامس الى 12 شهيدا و 105 إصابة.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة استشهاد كل من محمد أبو عرمانة، ومحمود أبو عرمانة في غارة جوية استهدفتهم في البريج وسط القطاع.

وفي وقت سابق، استشهد كل من حامد الخضري، وعبدالله أبو العطا، وبلال البنا في غارات جوية على القطاع.

واعترف جيش الاحتلال بأنه اغتال حامد الخضري 34 عاما بتهمة نقل الأموال من ايران إلى الفصائل الفلسطينية في غزة.

وتواصل طائرات الاحتلال شن غارات جوية على منشآت مدنية ومواقع حكومية وعسكرية تابعة لفصائل المقاومة في غزة.

واستهدفت آخر الغارات الاسرائيلية مقر الامن الداخلي التابع لوزارة الداخلية في غزة بعدة صواريخ ومبنى اخر في رفح.

وأعلن جيش الاحتلال عن شن مئات الغارات الجوية على مختلف مناطق القطاع منذ امس.

وتواصل فصائل المقاومة الفلسطينية دك بلدات ومدن الاحتلال بمئات القذائف الصاروخية، وتوسعت رشقات الصواريخ التي انطلقت من قطاع غزة لتصل إلى بئر السبع ورحوفوت، جنوب تل أبيب، ويافني ونتنيفوت ورهط وعراد.

وأعلنت وسائل اعلام إسرائيلية سقوط قتلى وجرحى جراء القذائف الصاروخية على بلدات الاحتلال.

وقال جيش الاحتلال إنه رصد قرابة اطلاق قرابة 600 قذيفة صاروخية اطلقت من قطاع غزة باتجاه بلدات الاحتلال منذ الامس.

وتبنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس استهداف مركبة عسكرية اسرائيلية بصاروخ موجه مطور على حدود القطاع.

كما تبنت كتائب القسام وسرايا القدس استهداف ناقلة جند صهيونية شرق المحافظة الوسطى بصاروخ كورنيت.

من ناحيتها، أعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية اليوم الأحد عن قصفها بئر السبع وعسقلان بعشرات الصواريخ ، مؤكدة على أن القصف جاء رداً على قصف البيوت الآمنة في قطاع غزة.

وحذرت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية العدو من الاستمرار في هذه السياسة.

من جهتها، أكدت حركة الجهاد الاسلامي على أن المقاومة الفلسطينية مستعدة لخوض مواجهة مفتوحة وقادرة على فتح جبهة واسعة المدى دفاعا عن الشعب الفلسطيني وأرضه.

وقالت الحركة في تصريح صحفي "إن استمرار العدو في قصف المواقع والمنشآت المدنية والصناعية سيقابل برد مماثل ووواسع النطاق لن تأمن منه مستوطنة ولا منطقة داخل الأرض المحتلة".

وشددت حركة الجهاد "أننا ندافع عن إرادة الحياة وحق شعبنا في الأمن والحياة بكرامة دونما حصار ولا عدوان ، وطالما يمعن الاحتلال في حرمان شعبنا من هذا الحق أمام سمع وبصر العالم والهيئات الأممية والدولية فعليه ألا يتوقع أو ينتظر الهدوء".