فلسطين

05/05/2019

ليلة البطولة في غزة: الاحتلال يعجز عن المواجهة فيستعين بسلاح الجو على المدنيين

انتهى السبت عند الصهاينة، وانطلقت طائرات العدو التجسسية كالجراد تمسح قطاع غزة المحاصر بحثاً عن أهداف، ولما عجزت كان المدنيون هم الهدف، صاروخ يتلوه صاروخ، ثم ياتي الطيران الحربي ليدمر المنزل على من فيه.. ظناً منه أن الاعتداء على المدنيين سيعيق عمل المقاومة، لكن المفاجآة كانت بالرد الذي لم يمهل العدو رغم حصاره الجوي، فدوّت صفارات الانذار في القواعد العسكرية القريبة من بئر السبع، وبدأ التصدي..

امطرت المقاومة بصواريخها مستعمرات الكيان، بدءاً من الأقرب.. ما يسمى غلاف غزة وصولاً إلى عسقلان. عند الواحدة من فجر اليوم أعلن إعلام العدو عن سقوط صاروخ بشكل مباشر على أحد السيارات في كيبوتس كرم ابو سالم وأبلغ عن أضرار كبيرة في المكان. بعدها بنحو ربع ساعة المقاومة تطلق صلية صواريخ جديدة تجاه مستوطنات الغلاف ودوي صفارات الانذار في كريات جات وعسقلان، اسدود وكريات ملاخي.

وفي متابعة لخسائر العدو كشف إعلامه عن ارتفاع عدد الاصابات بين صفوف المستوطنين الى 54 اصابة متنوعة، وقرابة الواحدة والنصف أعلنت  القناة 13 في تلفزة العدو أن "مستشفى سوروكا في بئر السبع يجري عمليات نقل للمرضى والمعدات من الدوائر غير المحصنة إلى المناطق المحصنة".

عند الثانية الا 5 دقائق فجراً دوت صفارات الانذار شرق اسدود، وأعلن إعلام العدو عن سقوط صاروخ بشكل مباشر على منزل في عسقلان، فيما كشفت غرفة العمليات المشتركة للمقاومة عن توجيهها ضربة صاروخية كبيرة لمنطقة عسقلان بـ 50 صاروخا ردا على جرائم الاحتلال وتماديه في استهداف البيوت الآمنة. واستمر إمطار المستوطنات بالصواريخ حتى الثانية والنصف رغم تواجد الطائرات التجسسية للعدو في سماء القطاع.. واعترف إعلام العدو بانهيار مبنى في سديروت ومحاصرة من فيه، وأعلنت غرفة العمليات المشتركة للمقاومة أنها تدرس توسيع مدى القصف إلى ما بعد ٤٠ كم خلال الساعات القادمة اذا ما استمر العدوان.

الأضرار التي خلفها أحد صواريخ عسقلان

عن الثالثة الا ثلث فجراً أعترف إعلام العدو بإنهيار مبنى بعد سقوط صاروخ عليه بشكل مباشر في مدينة عسقلان واصابة مستوطن بجراح خطيرة تم نقله إلى مستشفى "برزلاي"، وكذلك اعترف العدو بأن صاروخاً أصاب منزلا بشكل مباشر في سيديروت وهناك محاصرون.

استمرت المقاومة بإمطار مستوطنات الاحتلال بزخات من صلياتها الصاروخية، وعند الثالثة والنصف وزع الاحتلال الصهيوني احصائية تظهر بعضاً من الأضرر التي أصيب بها بسبب تصعيده ضد قطاع غزة:
ـ قتيل واحد و58 جريح وصف اصابات 4 منهم بالمتوسطة وواحدة بحالة خطيرة.
ـ أكد سقوط اكثر من 350 صاروخ اطلقت على المستوطنات زعم تصدي القبة الحديدية لـ 100 منها.
ـ اعترف بتضرر 16 مبنى بإصابة مباشرة.
واعلن إغلاق المدارس في مستعمرات الغلاف وأن 300 الف طالب سيبقوا في المنازل اليوم .

ترافق إعلان العدو عن خسائره مع إعلان قائد كبير في سرايا القدس أن المقاومة استهدفت مدن ومغتصبات العدو بصواريخ جديدة ذات قوة تدميرية كبيرة رداً على استهداف المدنيين والأطفال والمباني السكنية.
وأكد القائد في السرايا أن العدو تكتم عن أماكن سقوط وفعالية الصواريخ وماذا أحدثت ونترك للأيام الإجابة عن الذي حدث بالضبط في عسقلان وغيرها.
وأعلن القائد من سرايا القدس أن المقاومين جاهزون لتوسيع مدى دائرة النار كماً ونوعاً وما زلنا في بداية المعركة.

وعند الرابعة تماماً كانت صليات الصواريخ تمطر مستعمرات الاحتلال، وعند الخامسة صباحاً حاول العدو نقل المعركة إلى البحر عبر أطلق رشاشات زوارقه الحربية النار في عرض بحر بيت لاهيا شمال قطاع غزة.. بعد ان كان استهدف اكثر من منزل للمدنيين في رفح.

إقرأ المزيد في: فلسطين