اليمن

بالأرقام.. العميد سريع يوضح انجازات القوات المسلحة اليمنية في شهر نيسان 

144 قراءة | 21:21

أكد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع أن الرد على جريمتي الرئيسين الشهيدين الصماد والحمدي سيكون أولوية القوات خلال الفترة القادمة.

وفي مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة، سلط سريع الضوء على عمليات الجيش واللجان الشعبية خلال شهر نيسان، مبيناً بعض الأرقام والإحصائيات التي تشير الى تقدم في العمليات الميدانية.

كما أوضح  أن القوات العسكرية نفذت خلال الشهر الماضي 43 عملية هجومية و55 عملية إغارة استهدفت العدوان في مختلف الجبهات والمحاور، و86 عملية نوعية أوقعت خسائر بشرية في صفوف العدوان، إضافة إلى اغتنام أسلحة وتدمير عتاد عسكري.

وأضاف العميد سريع أنه تم تأمين المناطق في محافظتي الضالع والبيضاء مشيرا إلى أن الكثير من أبناء المحافظات الجنوبية هم ضمن التشكيلات المتقدمة للقوات المسلحة.

وجدد تأكيده أن العمليات العسكرية الأخيرة لا تستهدف أبناء المحافظات الجنوبية، بل تهدف لطرد العدوان وعملائه، موجهاً التحية لكافة أبناء المحافظات الجنوبية الذين رفضوا مخططات العدوان لنشر الفوضى في مناطقهم.

فيما يتعلق بانجازات وحدة ضد الدروع، أوضح العميد سريع أن الوحدة دمرت خلال أبريل 20 مدرعة و6 دبابات و17 آلية و6 جرافات وعربة بي ام بي إضافة لاستهداف 46 تحصينًا وتجمعًا للعدو في مقابل  226 عملية لوحدة الهندسة العسكرية استهدفت فيها 85 آلية و4 دبابات إضافة لتجمعات العدو خلال أبريل الماضي

كما ذكر أن العدوان شن أكثر من 350 غارة جوية على مختلف المحافظات، فيما تصدت القوات المسلحة لـ 97 محاولة هجومية لقوات العدوان على مختلف مسرح العمليات القتالية.

وعن عمليات الطيران المسير، قال إن هناك عمليات نوعية لسلاح الجو المسير، بينها عمليات لم يتم الإعلان عنها، بالإضافة إلى 6 عمليات مشتركة مع وحدة المدفعية استهدفت مقرات عسكرية للجيش السعودي.

أما وحدة القناصة فنفذت  1487 عملية استهدفت 21 جنديًا سعوديًا و32 سودانيًا إضافة لمئات المرتزقة، مشيراً إلى ان المرحلة القادمة ستشهد تكتيكات قتالية مفاجئة للعدوان على صعيد عمليات القنص.

وحرص الناطق الرسمي للقوات المسلحة على ذكر أنه سيتم وضع الجميع أمام حقائق وشواهد بالصوت والصورة وكذلك نشر أرقام عن محارق الآليات والمدرعات.

وفيما يتعلق باتفاقية السويد، جدد تأكيد القوات المسلحة الالتزام بما جاء في الاتفاقية واحتفاظ القوات المسلحة بحق الرد على أي تصعيد من قبل العدوان، لكنه أكد على التزام القوات المسلحة الكامل في تنفيذ المهام الموكلة إليها سواء المهام المرحلية أو الاستراتيجية.

في المقابل، ذكر أن هناك 3602 خرقًا لوقف إطلاق النار في الحديدة من قبل العدوان خلال الشهر الماضي ليبلغ 19924 خرقًا منذ بدء سريان وقف النار في كانون الأول من العام الماضي.