مقالات مختارة

شرف الدين يفجِّر غضبه: أدعو لمحاكمة الحكومة بهذه التهمة!
04/10/2023

شرف الدين يفجِّر غضبه: أدعو لمحاكمة الحكومة بهذه التهمة!

عماد مرمل- صحيفة "الجمهورية"

هل يمكن أن تضع الدولة اللبنانية الأوروبيين في مواجهة الأمر الواقع وترفع منسوب الضغط عليهم من خلال إعطاء الضوء الأخضر لمغادرة النازحين السوريين الى أوروبا عبر السفن، أم ان حسابات البعض ومصالحهم لا تتحمل الإبحار على متن مثل هذه المعادلة؟

أعطى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله لفكرة مغادرة النازحين السوريين عبر البحر الى أوروبا زخماً سياسياً، ومنح النقاش في شأنها قوة دفع، وإن كان هناك من يستبعد ان تملك الحكومة القدرة أو الجرأة على تحمّل مسؤولية تغطية تدبير كهذا، ربطاً بهواجس يمتزج فيها السياسي بالشخصي.

ويؤكد وزير المهجرين عصام شرف الدين لـ»الجمهورية» انه يؤيد بالكامل موقف السيد نصرالله الذي يصب في اتجاه فتح المنافذ البحرية أمام النازحين السوريين والسماح لهم بالمغادرة الى أوروبا عبر السفن، على قاعدة المعادلة التي أطلقها: «البحر أمامكم وسوريا خلفكم.

ويدعو شرف الدين داعياً الى اتخاذ قرار رسمي بفتح المنافد البحرية على مصراعيها، مطالباً القوى الأمنية بأن تغض الطرف عن السفن التي يمكن أن تحمل النازحين الى السواحل الاوروبية، بعد تجهيزها بالشكل الذي يمنحها القدرة على نقلهم بسلام وأمان.

ويتمنى ان تُتَرجم مقاربة السيد نصرالله لملف النزوح داخل الحكومة عبر َوزراء حزب الله، مبدياً كل الإستعداد للتعاون من أجل معالجة هذا الملف.
ويلفت الى أن القانون الدولي يلزم الدول الأوروبية المضيفة باستقبال أي لاجئ سياسي، وبالتالي فإن الرحلات البحرية للنازحين ترتكز على مستند قانوني.

ويشدد شرف الدين على أن هناك سبباً أخلاقياً أيضاً يبرر السماح بتوجه النازحين الى أوروبا بواسطة السفن «وهو ان بعض الدول الغربية ساهمت في تدمير سوريا، وبالتالي عليها ان تتحمل مسؤوليتها سواء باستقبال العدد الأكبر من النازحين أو بالمساهمة في إعادة الإعمار.»

ويشير شرف الدين الى ان هناك نحو 600 ألف طلب لجوء سياسي جرى تقديمها من قبل النازحين عبر مفوضية اللاجئين، ولكن للأسف لم يتم قبول سوى 9 آلاف طلب العام الماضي، و10 آلاف هذا العام.

ويتهم شرف الدين الاوروبيين بالعنصرية، لافتاً الى أن في أوروبا 760 مليون نسمة لا يتحملون مليون نازح سوري، في حين انهم استقبلوا ملايين الأوكرانيين الهاربين من الحرب في بلادهم.
ويعتبر أن الدول الأوروبية تطبق معايير مزدوجة في تعاملها مع ملف النازحين، «اذ ان ألمانيا على سبيل المثال تشجع اللاجئين السياسيين المتواجدين لديها على الاستفادة من العفو الرئاسي السوري والعودة الى بلادهم فيما ترفض عودة النازحين الذين يستضيفهم لبنان.»

ويدعو شرف الدين الرئيس نجيب ميقاتي وحكومته الى امتلاك شجاعة اتخاذ القرار السياسي بفتح الأبواب أمام مغادرة النازحين الى أوروبا من خلال السفن، مبدياً اسفه للقصور الرسمي على هذا الصعيد. ويضيف: للأسف هذه الحكومة تبدو في كثير من الأحيان أميركية الهوى، وعجزها المتكرر هو تلكؤ، ثم يصل مع الإمعان فيه الى حدود التواطؤ.

ويتابع: أما وزير الخارجية المتنحي والذي كُلف بزيارة سوريا للمرة الثانية فهو استسلامي، وساعي بريد عند واشنطن والمجتمع الدولي، ومجرد ان يطلق على النازحين تسمية لاجئين فإنه يساهم بذلك في التمهيد لتوطينهم، والمستهجن إصراره على اعتبار الدولة عاجزة ولا تستطيع أن تفعل شيئاً، إذ يشكل هذا الطرح انتهاكاً لهيبة الدولة، ويُعاقِب عليه القانون.

ويذهب شرف الدين في غضبه على سلوك الحكومة الى درجة المطالبة بمساءلتها ومحاكمتها، «بدءاً منّي، أمام المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء، بتهمة الإهمال الفادح في معالجة قضية مصيرية ووجودية بحجم النزوح السوري.» ويضيف: كم أتمنى ان يرفع 10 نواب اقتراح قانون بإحالة الحكومة الى المجلس الأعلى وان يوافق عليه ثلثا أعضاء المجلس النيابي حتى يصبح نافذاً، مع معرفتي بأن تحقيق هذا الأمر ليس سهلاً.

لبنانأوروباالنازحون السوريون

إقرأ المزيد في: مقالات مختارة

التغطية الإخبارية



 

مقالات مرتبطة
اللواء خير تفقّد أضرار العدوان الإسرائيلي في بعلبك
اللواء خير تفقّد أضرار العدوان الإسرائيلي في بعلبك
المقاومة الإسلامية استهدفت انتشارًا لجنود العدو في محيط موقع جل العلام 
المقاومة الإسلامية استهدفت انتشارًا لجنود العدو في محيط موقع جل العلام 
وحدة النقابات في حزب الله تشكر وزير الأشغال على تفعيل قانون إنشاء نفق ضهر البيدر
وحدة النقابات في حزب الله تشكر وزير الأشغال على تفعيل قانون إنشاء نفق ضهر البيدر
لجنة الشؤون الخارجية النيابية زارت مخيم عين الحلوة 
لجنة الشؤون الخارجية النيابية زارت مخيم عين الحلوة 
جماهير المقاومة تشيّع شهداء العدوان الصهيوني في قصرنبا
جماهير المقاومة تشيّع شهداء العدوان الصهيوني في قصرنبا
الصراع البحري ودور محور المقاومة في خلخلة الأمن الصهيو - أميركي
الصراع البحري ودور محور المقاومة في خلخلة الأمن الصهيو - أميركي
من يقف خلف اغتيال المعارض الروسي أليكسي نافالني؟ 
من يقف خلف اغتيال المعارض الروسي أليكسي نافالني؟ 
روسيا تعتزم خفض إمدادات النفط إلى أوروبا في نهاية العام
روسيا تعتزم خفض إمدادات النفط إلى أوروبا في نهاية العام
تعطيل الملاحة في البحر الأحمر: أوروبا خاسرٌ كبيرٌ كما إسرائيل
تعطيل الملاحة في البحر الأحمر: أوروبا خاسرٌ كبيرٌ كما إسرائيل
التشيك: أكثر من 15 قتيلًا بإطلاق نار داخل مبنى جامعي
التشيك: أكثر من 15 قتيلًا بإطلاق نار داخل مبنى جامعي
بعد مماطلة طويلة.. بو حبيب في دمشق لمتابعة ملف النزوح السوري
بعد مماطلة طويلة.. بو حبيب في دمشق لمتابعة ملف النزوح السوري
الحاج حسن: النازحون مظلومون وأزمتنا مع الأميركيين والأوروبيين
الحاج حسن: النازحون مظلومون وأزمتنا مع الأميركيين والأوروبيين
الحاج حسن: المخطط ما زال قائمًا لإسقاط سورية
الحاج حسن: المخطط ما زال قائمًا لإسقاط سورية
اضطرابات النزوح.. قنبلة تُفجّر إشكالات متنقّلة وقرار خارجي باستبعاد فرنجية
اضطرابات النزوح.. قنبلة تُفجّر إشكالات متنقّلة وقرار خارجي باستبعاد فرنجية
اجتماع بين اتحاد بلديات بعلبك ومفوضية اللاجئين: لعدم التهاون في قانونية أيّ نازح
اجتماع بين اتحاد بلديات بعلبك ومفوضية اللاجئين: لعدم التهاون في قانونية أيّ نازح

خبر عاجل