لبنان

اجتماع لـ "فتح" و"المرابطون" في البقاع: لتنفيذ بنود الاتفاق المعقود بعين الحلوة
16/09/2023

اجتماع لـ "فتح" و"المرابطون" في البقاع: لتنفيذ بنود الاتفاق المعقود بعين الحلوة

عقد اجتماع بين قيادة فتح في البقاع، يتقدمهم أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح في منطقة البقاع فراس الحاج، ووفد قيادي من مجلس محافظة البقاع في “المرابطون“ يتقدمهم أمين المجلس بسام عراجي، "تأكيداً على وحدة الصف النضالي القومي العربي، بين حركة الناصريين المستقلين “المرابطون“ وحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح - رجال العاصفة، والإصرار على أن مخيمات الشتات هي المعبر الحتمي للعودة إلى فلسطين"، وتم التباحث في مختلف الأوضاع اللبنانية والفلسطينية.

وصدر عن المجتمعين بيان، حيوا فيه "أهلنا الفلسطينيين في مخيمات الشتات كافة، لتمسكهم بحق العودة إلى أرضنا الغالية فلسطين، كل فلسطين الحرة العربية، من جليلها إلى نقبها، ومن بحرها إلى نهرها، والقدس الشريف عاصمتها".

وشكر المرابطون لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح والأمن الوطني الفلسطيني، والقوى الفلسطينية كافة، "حرصها الدائم على إحباط كل المحاولات التي تسعى إلى استغلال الواقع الفلسطيني في لبنان، ضمن معطيات تهديد الأمن الوطني اللبناني، وبالتالي إن ما يحدث في مخيم عين الحلوة، يؤكد المؤكد على طبيعة المواجهة، من قبل قوات الأمن الوطني الفلسطيني، ضد مجموعة إرهابية يحاول البعض استغلالها بصورة دموية إجرامية، لكسب مواقف سياسية ليس فقط على الصعيد الفلسطيني، إنما لإدخالها في سوق النخاسة الإقليمية والعالمية".

وأشاروا الى أن "إحباط هذه الجريمة الإرهابية المنكرة في مخيم عين الحلوة، من قبل أهلنا الفلسطينيين وقوات الأمن الوطني الفلسطيني، وحركة فتح، أدى إلى ظهور المدير الأصيل بعد أن تم احتواء إرهاب المجرمين الإرهابيين، المعروفين اسمياً لدى الجميع ولدى الأجهزة الأمنية اللبنانية، وقد وضعوا بوجه كل من يحاول أن يقول، إن هذا الاقتتال أخوي أو فلسطيني فلسطيني".

وشددوا أن على "المدير الأصيل اليوم وعلى كل القوى الفلسطينية الحريصة والمسؤولة، وعلى الأجهزة الأمنية اللبنانية الحازمة والصارمة، التأكيد على حتمية تسليم هؤلاء المجرمين الإرهابيين الذين قاموا بتدمير مخيم عين الحلوة، وقتل أهلنا الآمنين واغتيال اللواء أبي أشرف العرموشي إلى القضاء اللبناني، وعدم الدخول في المماطلة والتهرب، لأن الحسم في تنفيذ بنود الاتفاق المعقود، برعاية لبنانية فلسطينية في مخيم عين الحلوة، هو إنقاذ للبنانيين والفلسطينيين، وصون للأمن الوطني اللبناني".

كما توجه المجتمعون بالسلام والرحمة على أرواح شهداء أهلنا الفلسطينيين واللبنانيين وعلى أرواح الشهداء الفدائيين على أرض فلسطين الحبيبة، متمنين الشفاء العاجل للجرحى.

حركة التحرر الوطني الفلسطيني ـ فتح

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية



 

مقالات مرتبطة