آل شلهوب

العالم

ديمقراطيون أمريكيون يهاجمون السعودية بعد إعداماتها الأخيرة

25/04/2019

ديمقراطيون أمريكيون يهاجمون السعودية بعد إعداماتها الأخيرة

دعا قياديان في الحزب الديمقراطي الأمريكي إلى إعادة النظر في التحالف القائم بين الولايات المتحدة والسعودية بعد ان نفذت الرياض حكم الإعدام بحق 37 شخصا يوم الثلاثاء الماضي.

بيرني ساندرز

وأكد السناتور الساعي للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي للرئاسة الأمريكية بيرني ساندرز أن الإعدامات الجماعية "تؤكد كم أصبح ملحا على الولايات المتحدة أن تعيد تحديد أطر علاقتنا مع النظام الاستبدادي في السعودية".

وشدد ساندرز على ضرورة ان "تظهر الولايات المتحدة للعالم أن السعوديين ليس لديهم صكا مفتوحا لمواصلة انتهاك حقوق الإنسان وإملاء سياستنا الخارجية".

دايان فاينستين

بدورها، ذكرت السيناتور الديمقراطية دايان فاينستين انها كانت قد دعت الولايات المتحدة إلى "إعادة النظر بعلاقتنا مع السعودية" بعد جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده باسطنبول في تشرين الثاني/أكتوبر، وقالت عبر "تويتر" إن "التقارير الأخيرة تعزز مخاوفي. لا يمكننا أن نغض الطرف عن الإعدامات المتزايدة خاصة وأن تساؤلات كثيرة تحيط بشرعية المحاكمات".

ميشيل باشليه

من جهتها، صرّحت المفوضة العليا لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ميشيل باشليه في بيان أمس الأربعاء بأنه: "من المقيت جدا أن ثلاثة على الأقل من الذين أعدموا كانوا قاصرين وقت صدور الحكم بحقهم".

إلهان عمر

بموازاة ذلك، أعادت العضو في الكونغرس الأمريكي إلهان عمر تغريد ما كتبته منطمة العفو الدولية حول الإعدامات في السعودية، واصفة ما جرى بـ"المروع"، وطالبت بوقف بيع الأسلحة الأميريكية إلى السعودية وقطع الدعم عن هذه الوحشية.

تولسي جابرد

من جانبها، اعتبرت العضو في الكونغرس والمرشّحة للرئاسة الأمريكية تولسي جابرد أن ترامب ونائبه مايك بنس يخفون حقيقة هامة عن الأميركيين ومؤيديهم المسيحيين، تشير إلى أن الهجمات الإرهابية التي استهدفت الكنائس في سريلانكا وأماكن أخرى، كلها مستوحاة من الأيديولوجية السعودية المتطرفة التي تنفق مليارات الدولارات على نشرها في جميع أنحاء العالم.

هذا ولم يصدر عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي تعهد بالحفاظ على علاقات وثيقة مع السعودية، أي تعليق حول الإعدامات الأخيرة.

إقرأ المزيد في: العالم