آل شلهوب

العالم

وزير الأمن الإيراني: اخترقنا عمق الكيان الصهيوني

19/04/2019

وزير الأمن الإيراني: اخترقنا عمق الكيان الصهيوني

أعلن وزير الأمن الايراني محمود علوي اليوم الجمعة عن كشف 114 خلية إرهابية تكفيرية العام الماضي،  مشيرًا الى أن الاستخبارات الإيرانية اخترقت عمق الكيان المحتل للقدس وجرى تجنيد أحد أفراد الحكومة الصهيونية من قبل وزارة الأمن الإيرانية.

وفي كلمة له قبيل خطبة الجمعة في العاصمة الإيرانية طهران، تطرق علوي إلى بعض منجزات وزارة الأمن خلال العام الماضي، قائلاً إنه "جرى الكشف عن 114 خلية ارهابية تكفيرية و116 جماعة مرتبطة بزمرة منافقي "خلق" الارهابية و44 زمرة معادية للثورة و380 عصابة تهريب مخدرات"، كما أعلن أنه تم  إحباط 188 عملية من بينها اعتقال 4 إرهابيين جنوب غرب البلاد وضبط 15 الف رصاصة كلاشينكوف كانت بحوزتهم.

ونوه وزير الأمن بكشف وإحباط محاولات أجهزة الاستخبارات الأجنبية لتجنيد أشخاص في الداخل كجواسيس، الأمر الذي منع استهداف المئات من القوات الأمنية، وأضاف علوي "جرى الكشف عن الجواسيس الذين جندتهم أجهزة الاستخبارات الأجنبية والذين كانوا يعملون في مراكز حساسة، وجرى تسليمهم الى القضاء".

علوي أشار إلى أن الوزارة غيرت استراتيجيتها في المجال الاستخباراتي من الدفاع إلى الهجوم، ووجهت ضربات إلى أجهزة الاستخبارات الاجنبية المعادية.

وتوقّف وزير الأمن الإيراني عند أحد ملفات وزارة الأمن في مواجهة وكالة الاستخبارت الأميركية الـ CIA قائلاً "تم كشف 290 جاسوسا في مختلف الدول ومنها إيران، وجرى وضع معلومات عنهم في متناول أجهزة استخبارات الدول الصديقة وتم اعتقال عناصر الـ CIA في مختلف الدول وانقطع اتصالها بالوكالة بحيث عقدت أميركا اجتماع الهزيمة وأكد رئيس الـ CIA أن هذه الضربة من قبل الجمهورية الاسلامية".

وأضاف علوي "أجرى موقع "ياهو نيوز" لقاء من 11 شخصا من المحللين الأمنيين الامريكيين ولم يذكر أسمائهم، ولكن أحد المحللين وهو أرفين مكرو اعتبر ان هذه القضية هي إحدى أبرز الهزائم مأساوية بعد أحداث 11 أيلول/سبتمبر"، وتابع قائلاً "كانت ضربة كبيرة بحيث اعتبرها الاميركيون فضيحة"، واعدا في المستقبل القريب أن يتم الكشف  عن تفاصيل هذه الملحمة الاستخباراتية في مواجهة الـ CIA.

وأكد وزير الأمن أنه جرى توجيه ضربة مماثلة إلى جهاز الاستخبارات البريطاني MI6، واعدا بأن يتم قريبا الكشف عن تفاصيل هذه العملية.

إقرأ المزيد في: العالم