اليمن

16/04/2019

مستشفى الكويت الجامعي يحذّر من تداعيات حصار الحديدة واحتجاز سفن النفط في اليمن

أكدت مستشفى الكويت الجامعي في مدينة الحديدة اليمنية تأييدها للمطالب الشعبية المشروعة والمتمثلة بسرعة إطلاق السفن والناقلات التابعة لشركة النفط وضمان عدم تكرار حجزها، مشيرا إلى ان الحصار ادى إلى آثار سلبية على عاتق المواطن والخدمات الأساسية للعيش وخاصة القطاعات الصحية.

وأشارت المستشفى في بيان لها إلى أن "استمرار سوء الوضع الإنساني في الحديدة سيحوّل المستشفيات إلى مقابر ظل نفاذ الوقود وتوقيف خدمات النقل الإسعافي"

كما أدانت بأشد العبارات استمرار ارتكاب الجرائم من قبل قوى العدوان، والتي تسببت بزيادة معاناة المرضى الراقدين في المستشفى وارتفاع نسبة الحالات الكارثية للأطفال المتواجدين في الحاضنات، ناهيك عن المرضى المتواجدين في العنايات المركزة لاعتماد هذه المنشآت الصحية على المشتقات النفطية.

وقالت إن احتجاز العدوان لسفن النفط هي محاولات غير أخلاقية وتصرفات إجرامية تحول المستشفيات إلى مقابر منتهكين انتهاكا جسيما وفاضحا للقانون الدولي الإنساني الذي يجرم مثل هذه التصرفات التي ترتقي إلى جرائم حرب ضد الإنسانية.

وحمّلت المستشفى المجتمع الدولي مسؤولية الصمت المخزي ضد هذه الأعمال الغير مسؤولة التي تمارس ضد الشعب اليمني وتنصلها عن واجباتها مما شجع العدوان على الاستمرار في ارتكاب المزيد من جرائم الحرب.

وناشدت المنظمات الإنسانية وجميع شرفاء وأحرار العالم إلى تحمل مسئولياتهم الأخلاقية والإنسانية الوقوف مع مطالب الشعب اليمني المشروعة والضغط على الأمم المتحدة، وتحديداً مجلس الأمن للقيام بواجبهم القانوني والأخلاقي في حماية المدنيين.

إقرأ المزيد في: اليمن