العالم

أميركا تخشى تحالف الأسد وحزب الله ومادورو

193 قراءة | 10:01

أشار الكاتب تيد جالين نجار في مقالة نشرتها مجلة "ذا اميركان كونسيرفاتيف" إلى قلق أميركي من توطيد العلاقات بين حكومة فنزويلا وأطراف في الشرق الأوسط مثل سوريا وحزب الله.

وقال الكاتب إن "ذلك جاء في وقت تتعرض فنزويلا لضغوط متزايدة من قبل واشنطن"، لافتا إلى ان هناك مخاوفَ أميركية من وقوف إيران خلف ما أسماه تحالف "الاسد وحزب الله ومادورو".

ورأى ان "هذا التحالفات نشأت بسبب سياسات واشنطن التصعيدية، التي أدت توطيد العلاقات بين الأطراف المذكورة"، وذكر أن السياسات الأميركية تقوض أمن البلاد بدلاً من ان تعززها، مشيراً إلى "خطورة" توطيد العلاقات بين روسيا والصين.

وأوضح الكاتب ان سلوك الولايات المتحدة "الوقح" أدى إلى تعميق العلاقات بين روسيا والصين، لافتا إلى "خوف و غضب مشترك"  لدى الطرفين حيال الولايات المتحدة.

وتابع ان  "هناك تواطؤًا كبيرًا ينشأ بين خصوم الولايات المتحدة، مشيراً إلى أن "كل من روسيا والصين تقومان بتعزيز العلاقات الإقتصادية مع فنزويلا، فيما تلعب موسكو دورا عسكريا هاما في فنزويلا لصالح مادورو".

وتحدث الكاتب عمّا أسماه "الدعم الروسي للحكومة السورية وإيران وحزب الله"، وذكر أن "روسيا تساند طرفين يعتبران من أكبر خصوم الولايات المتحدة هما: فنزويلا و"التحالف الذي تقوده إيران في الشرق الأوسط"، على حد قوله.

وأضاف أن السياسة الأميركية جاءت بنتائج سلبية ودفعت بالعديد إلى المطالبة بعملية إعادة تقييم، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة تسبّبت بمضاعفة عدد خصومها ودفعتهم إلى إنشاء جبهة موحدة.