العالم

صحف مصر والمغرب العربي: مقتل 11 إرهابيًا في العريش والجيش الليبي يكشف عن آخر التطورات الميدانية

12/04/2019

صحف مصر والمغرب العربي: مقتل 11 إرهابيًا في العريش والجيش الليبي يكشف عن آخر التطورات الميدانية

تناولت صحف مصر والمغرب العربي في افتتاحياتها قضايا عدة، أبرزها تأكيد مصر دعمها الكامل لخيارات الشعب السوداني الشقيق وإرادته الحرة في صياغة مستقبل بلاده، فضلًا عن مقتل 11 إرهابيًا في تبادل لإطلاق النار مع الأمن بالعريش، بالاضافة الى ما كشفته قيادة الجيش الليبي عن آخر التطورات الميدانية في طرابلس.

مصر تؤكد دعم خيارات الشعب السوداني

أكدت مصر أنها تتابع عن كثب وببالغ الاهتمام التطورات الجارية والمتسارعة التي يمر بها السودان الشقيق في هذه اللحظة الفارقة من تاريخه الحديث، بحسب صحيفة "الجمهورية" المصرية.

وفي بيان صادر عن وزارة الخارجية المصرية أمس، شددت مصر على دعمها الكامل لخيارات الشعب السوداني الشقيق وإرادته الحرة في صياغة مستقبل بلاده وما سيتوافق حوله في تلك المرحلة المهمة استنادًا إلى موقف مصر الثابت بالاحترام الكامل لسيادة السودان وقراره الوطني.

كما أعربت مصر عن ثقتها الكاملة في قدرة الشعب السوداني وجيشه الوطني الوفي على تجاوز تلك المرحلة الحاسمة وتحدياتها بما يحقق ما يصبو إليه من آمال وطموحات في سعيه نحو الاستقرار والرخاء والتنمية.

واشارت مصر الى عزمها الثابت على الحفاظ على الروابط الراسخة بين شعبي وادي النيل في ظل وحدة المسار والمصير التي تجمع الشعبين الشقيقين وبما يحقق مصالح الدولتين الشقيقتين.

ودعت المجتمع الدولي إلى دعم خيارات الشعب السوداني وما سيتم التوافق عليه في هذه المرحلة التاريخية الحاسمة، وناشدت الدول الشقيقة والصديقة مساندة السودان ومساعدته على تحقيق الانتقال السلمي نحو مستقبل أفضل بما يحقق الطموحات المشروعة لشعبه الكريم.

مقتل 11 إرهابيًا في تبادل لإطلاق النار مع الأمن بالعريش

في سياق أخر، أشارت صحيفة "الأخبار" المصرية إلى مصرع 11 إرهابيًا في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن بالعريش قبل تنفيذ مخططات التخريب والفوضى.

وفي التفاصيل، وردت معلومات لقطاع الأمن الوطني بالداخلية بتمركز مجموعة من العناصر الإرهابية بأحد المباني بمنطقة أبو عيطة بالعريش واستعدادهم لتنفيذ بعض العمليات الإرهابية في العديد من المناطق الحيوية ومراكز القوات المسلحة والشرطة، فقامت قوات الأمن باستهدافهم وتبادل إطلاق النيران معهم والذي استمر لفترة وأسفر عن مصرعهم.

وعثرت بحوزتهم على عدد من البنادق والعبوات المتفجرة.

"داعش" يهاجم قوات الجيش الوطني الليبي جنوبي البلاد

بدورها، صحيفة "المصري اليوم" تطرقت الى إعلان تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤوليته عن قتل 6 عناصر من قوات "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر بالقرب من مدينة سبها جنوب غربي ليبيا.

وأكد المتحدث بإسم "الجيش الوطني الليبي" أحمد المسماري وقوع الهجوم، لكنه نفى سقوط قتلى في صفوف قوات الجيش الليبي.

الجيش الليبي يصدر أمرًا بالقبض على فايز السراج وعدد من العسكريين

في سياق متصل، أشارت صحيفة "الشروق" الى إصدار المدعي العسكري الليبي أوامر بالقبض على رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج وأعضائه، وعلى عدد من القيادات العسكرية بالمنطقة الغربية، بتهمة ارتكاب جرائم خطيرة ضدّ الدولة.

وقالت القيادة العامة للجيش الوطني الليبي في بيان لها إن أوامر القبض شملت كذلك أسماء رئيس المجلس الأعلى للدولة السابق عبد الرحمن السويحلي، ورئيس حكومة الإنقاذ الوطني خليفة الغويل، والمفتي السابق الصادق الغرياني، واللواء سليمان محمود، واللواء يوسف المنقوش، وعدد من العسكريين منهم لواء أسامة جويلي، ووزير دفاع حكومة الوفاق السابق مهدي البرغثي، والعقيد مفتاح عمر، والعقيد عبد الباسط الشاعري، وعدد آخر من العسكريين.

وقال المدعي العسكري إن هذه العناصر عملت على تفتيت الوحدة الوطنية وخيانة شؤون الدولة، وإثارة الفتنة مع الدول الأجنبية لإشعال الحرب في ليبيا، وإنشاء تنظيمات وتشكيلات مسلحة غير مشروعة، والقيام بعمليات إرهابية وتمويل الإرهاب، بدعم مادي وغطاء سياسي من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق وحكومة الإنقاذ غير المعترف بها دوليا.

الأسرى الفلسطينيون يواصلون إضرابهم عن الطعام في معركة الكرامة 2

من جهتها، صحيفة "الوطن" المصرية توقفت عند دخول مئات الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي يومهم الرابع في "معركة الكرامة 2"، التي شرعت بها الهيئات القيادية للأسرى مساء الإثنين الماضي بعد رفض إدارة السجون الاستجابة لمطالبهم.

وكانت قد نقلت إدارة مصلحة السجون "الإسرائيلية" أسيرين من حركة الجهاد الإسلامي من معتقل ريمون إلى مستشفى سوروكا بعد تردي وضعهما الصحي.

ونقلت سلطات الاحتلال الأسيرين أحمد السكني وياسر أبو عمر إلى مستشفى سوروكا بعد تردي وضعهما الصحي بسبب امتناعهما عن شرب الماء منذ اليوم الأول للشروع بمعركة الكرامة 2.

المتظاهرون في السودان يعتصمون أمام مقر الجيش لليلة السادسة على التوالي

صحيفة "التحرير" المصرية قالت إنه "على وقع هتاف "سلام، عدالة، حرية"، استهل المتظاهرون في السودان اعتصامهم لليلة السادسة على التوالي أمام مقر الجيش الذي كان دعاهم قبيل ساعات من ذلك إلى التزام حظر التجول الذي بدأ في العاشرة ليلا ويستمر إلى الرابعة فجرا".

وفي حشد ضخم أمام مقر وزارة الدفاع بالخرطوم بعد دخول حظر التجول حيز التنفيذ، خاطب العضو البارز في تجمع المهنيين السودانيين محمد ناجي الأصم، المتظاهرين بالقول إن "الثورة لم تنته بعد، ولم تبلغ أهدافها بعد".

ودعا الأصم - الذي اعتقل في أول موجة من التعامل الأمني مع الاحتجاجات وأفرج عنه الخميس - إلى "عدم الالتفاف على مطالب الجماهير، وتسكين الحراك بتغييرات شكلية".

واعتبر الأصم أن الاحتجاجات "في أقل من 4 أشهر قاومت 30 عاما من التهميش وتقسيم المجتمع"، وقال إن الشعب ماض في سبيله ضد الظلم والعنصرية والاستبداد.

قيادة الجيش الليبي تكشف عن آخر التطورات الميدانية في طرابلس

بالانتقال الى صحف المغرب العربي، نقلت صحيفة "الشروق" التونسية عن مدير المكتب الإعلامي للقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية خليفة العبيدي قوله إن "قوات الجيش الوطني الليبي استهدفت سيارات ومدرعات عسكرية تابعة لقوات حكومة الوفاق ودمرتها في منطقة السواني جنوب غربي طرابلس"، مشيرًا إلى أن "قوات الجيش الوطني الليبي قامت بأسر 9 أشخاص و 3 آخرين سلموا أنفسهم لقوات الجيش".

وأضاف مدير المكتب الإعلامي للقيادة العامة للجيش الوطني الليبي إن "قوات الجيش الليبي بسطت سيطرتها على كوبري سواني، فضلًا عن تقدمها باتجاه طريق مطار طرابلس الدولي"، لافتًا الى أن "التعزيزات العسكرية لا تزال تأتي من القيادة العامة بشكل مستمر لدعم غرفة عمليات تحرير طرابلس".

وأشار العبيدي إلى أن " قوات الجيش الوطني الليبي استهدفت أيضًا معسكر اليرموك في منطقة خلة الفرجان عقب كمين محكم أدى إلى قتل ما يقارب 20 مسلحًا تابعًا حكومة الوفاق وعلى رأسهم القيادي صلاح بادي الذي كان موجودًا معهم ومصيره مجهول إلى هذه اللحظة".

دعوات مكثفة إلى التظاهر في الجزائر رغم الإجراءات الأمنية

وبحسب صحيفة "الشروق" الجزائرية يستعد الجزائريون اليوم للخروج في ثامن جمعة من الحراك الشعبي، وقد تسارعت الأحداث أكثر من أي وقت مضى بتعيين بن صالح رئيسا للدولة، وسط توقعات بأن تكون أكبر جمعة من حيث الحشود الشعبية منذ بداية المسيرات الشعبية.

وطرحت العديد من التساؤلات وسط الجزائريين خصوصًا على شبكات التواصل الاجتماعي بخصوص رد فعل الجماهير والمتظاهرين في الجمعة الثامنة للحراك الشعبي، وهل سيخفت نجمه بالنظر إلى المستجدات التي طرأت هذا الأسبوع، أم إنه سيتعاظم بالنظر إلى استمرار الوجوه المرفوضة في تأدية مهامها في مناصب رسمية في ما عرف بالباءات الثلاثة وهم "بن صالح وبدوي وبلعيز".

وغصت منصات التواصل الاجتماعي بنداءات تدعو إلى التظاهر بقوة وبأعداد أكبر من أي جمعة سابقة، بالنظر إلى ما سموه وجود محاولة لفرض سياسة الأمر الواقع على الجزائريين، من خلال تثبيت بن صالح كرئيس مؤقت ومسارعته لاستدعاء الهيئة الناخبة بعد يوم من تنصيبه.

وما زاد من دعوات التظاهر بقوة وبطريقة سلمية هو رد فعل السلطات تجاه مسيرات الأسبوع بالعاصمة، التي عرفت محاولات لقمعها باستعمال الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه، فضلًا عن إخراج مركبات مزدوجة بخراطيم صوتية لأول مرة، رغم الأضرار التي تسببها على صحة المتظاهرين، ومنعها في عدة دول عبر العالم، إضافة إلى تعزيزات أمنية غير مسبوقة تم نشرها عبر نقاط مختلفة من العاصمة لم يكن لها أثر في جمعات الحراك السابقة.

الجزائر تدعو الى اجتماع ثلاثي طارئ مع مصر وتونس لبحث الأزمة الليبية

صحيفة " النهار " الجزائرية تطرقت الى دعوة الجزائر الى اجتماع ثلاثي يجمعها بكل من مصر وتونس لبحث السبل الكفيلة لتجاوز الأزمة الحالية في ليبيا.

وذكر بيان لوزارة الشؤون الخارجية أن وزير الخارجية صبري بوقادوم قد أجرى الأربعاء اتصالات هاتفية مع نظيريه المصري سامح شكري والتونسي خميس الجهيناوي والممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة، حيث اقترح عقد اجتماع طارئ لبحث الوضع الحالي في ليبيا.

إقرأ المزيد في: العالم