العالم

سوريا: نبحث مع الجانب الروسي توسيع مرفأ طرطوس

17/12/2018

سوريا: نبحث مع الجانب الروسي توسيع مرفأ طرطوس

أكدت الحكومة السورية أنها تعمل مع روسيا على توسيع ميناء طرطوس الذي تستخدمه البحرية الروسية كقاعدة عسكرية لها في منطقة البحر الأبيض المتوسط، في وقت يستعد وفد روسي لزيارة قاعدتي حميميم وطرطوس لإجراء أعمال تعميق وتوسيع للطريق البحري.

وقال وزير النقل السوري علي حمود في كلمة ألقاها يوم أمس الأحد خلال جلسة لمجلس الشعب السوري، إن وزارته تبحث مع الجانب الروسي توسيع مرفأ طرطوس ليتسع للحمولات الكبيرة وإقامة أرصفة ذات أعماق كبيرة.

بدوره، أكد مجلس الاتحاد الروسي "الدوما" أن أعضاء من المجلس سيقومون بزيارة قاعدتي حميميم وطرطوس في سوريا الأربعاء المقبل.

وأشار مصدر في مجلس الاتحاد الروسي إلى انه "في الـ19 من الشهر الجاري (الأربعاء) سيتجه أعضاء في مجلس الاتحاد الروسي إلى سوريا لتهنئة العسكريين، مضيفا ان الزيارة إلى سوريا سيقوم بها كل من النائب الأول للجنة الدفاع والأمن فلاديمير كوجين، ونائب رئيس لجنة السياسة الاجتماعية ألكسندر وافولومييف، وعضو لجنة الدفاع في مجلس الاتحاد الروسي فياتشيسلاف مارخايف".

ويحتضن ميناء طرطوس مركز التأمين المادي التقني للقوات البحرية الروسية منذ العام 1971.

وفي 30 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أعلن قائد أسطول البحر الأسود الروسي الفريق البحري ألكسندر مويسييف، أن روسيا تواصل العمل على تحديث قاعدتها البحرية في ميناء طرطوس السوري.

وتقضي الاتفاقية الروسية السورية حول نقطة التزويد التقني في طرطوس باحتمال مرابطة 11 سفينة في هذا الميناء، بما في ذلك السفن المزودة بمفاعل الطاقة النووية، كما من المخطط توسيع قدرات القاعدة لإصلاح السفن.

ونقلت وكالة "إنترفاكس" في كانون الثاني/يناير العام 2017 عن مصدر مطلع أن العسكريين الروس يخططون لتحديث نقطة القوات البحرية الروسية في طرطوس لجعلها قادرة على استقبال الطرادات
 

إقرأ المزيد في: العالم