عين على العدو

القناة الثانية الصهيونية: أسلحة اسرائيلية عشوائية في القطارات

390 قراءة | 10:41

ذكر موقع القناة الثانية الصهيونية أن السنوات الأخيرة شهدت إرتفاعًا حادًا في حالات العثور على أسلحة في محطات القطار داخل الكيان الصهيوني.

وأظهرت المعطيات أنه في العام 2018 كان هناك 617 محاولة تهريب أسلحة إلى القطار مقارنة مع 549 فقط في العام 2017، ما يعني إرتفاعًا بنسبة 12% يُضاف إلى إرتفاع بنسبة 20% بين عامي 2016-2017.

وحصلت عشرات حالات العثور على مسدسات وأسلحة تم نسيانها خلال السفر في القطار بالمراحيض أو على مقاعد الإنتظار.

ومن بين الوسائل القتالية التي عُثر عليها قنابل يدوية، عبوات، ذخيرة، أمشاط ذخيرة وغيرها.

القناة الثانية أشارت الى أن عناصر أمن قطار المطار في الكيان الغاصب أحبطوا في السنتين الأخيرتين عدة عمليات لمقاومين وأحداث جنائية لصهاينة بعد عثورهم على أسلحة كثيرة. يضاف الى ذلك أن هناك عددًا من جنود الإحتلال خططوا لبيع أسلحة إلى "مجرمين"، و"مقيمين غير شرعيين" حاولوا إدخال مسدسات.

وقال مصدر صهيوني في شرطة العدو إن "أحد أساليب "المجرمين" في منظمات الجريمة هو إدخال جنود شبان من قبلهم للخدمة في وحدات حربية، كي يصبح بإمكانهم سرقة أسلحة وقنابل ينفِّذون بواسطتها عمليات إغتيال، سواء كان ذلك عبر إطلاق نار أو بواسطة سيارات مفخخة يتم تفجيرها"، حسب تعبيره.

وأوضح ضابط في الشرطة الصهيونية أن "جنودًا يتاجرون بوسائل قتالية يستغلون أحياناً الإكتظاظ في أيام الأحد والخميس في محطات القطار لمحاولة دسّ حقائبهم دون تفتيش".

وأشارت مصادر صهيونية في القطار إلى أن التفتيش الذي يخضع له الجنود يعتبر صارمًا جدًا، لأنه أحياناً يمكن أن ينتحل شبّان فلسطينيون شخصية جنود وقد ينفذون عمليات.